ثقافة

"أبوظبي للكتاب" يحتفي بابن رشد هذا العام.. وإيطاليا ضيف شرف
تاريخ النشر: 20 أبريل 2016 12:08 GMT
تاريخ التحديث: 20 أبريل 2016 12:52 GMT

"أبوظبي للكتاب" يحتفي بابن رشد هذا العام.. وإيطاليا ضيف شرف

سجل المعرض زيادة بنسبة 10% عن العام الماضي في عدد إجمالي المساحات المحجوزة لهذا العام.

+A -A

أبوظبي – أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن استضافة أكثر من 600 كاتب و20 رساماً، و1260 عارضاً من 63 دولة في الدورة السادسة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والتي تقام برعاية كريمة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة من 27 أبريل/نيسان إلى 3 مايو/أيار القادم.

كما سجل المعرض زيادة بنسبة 10% عن العام الماضي في عدد إجمالي المساحات المحجوزة لهذا العام، حيث بلغت 31962 متراً مربعاً، بما يؤكد على دور معرض أبوظبي الدولي للكتاب كأحد أبرز الفعاليات الثقافية المتخصصة بالكتب والقراءة وإنتاج المعرفة.

ويشكل المعرض ملتقى للشعراء والأدباء والمبدعين من الوطن العربي والعالم، وفي كلمة للدكتور علي بن تميم عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، قال: ”ما يميزنا اليوم في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أنّ فعالياتنا الثقافية تقوم على العناية بالتنوع دون إهمال النوعية في صناعة المشهد الثقافي السياحي العربي والمحلي تأليفاً وترجمة ونشراً وترويجاً“. مضيفاً تأتي دورة هذا العام من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حافلة – كالعادة – بالأنشطة والفعاليات، التي يعكس جزء كبير منها المشاغل والهموم الثقافية والفكرية لمنطقتنا وللعالم أجمع. ومن هنا جاء اختيار إيطاليا لتكون ضيف الشرف في الدورة الحالية من المعرض، انعكاساً لما تمثله هذه الدولة الأوروبية والمتوسطية المهمة على الخريطة الثقافية والسياسية في عالمنا المعاصر، وأيضاً لما يجمعنا بها كعرب ومنذ قرون طويلة من أواصر ثقافية عميقة وواسعة الدلالات. ولعلّ اختيار المعرض للفيلسوف الكبير ابن رشد لكي يكون الشخصية المحورية هذا العام، يأتي متسقاً مع اختيار إيطاليا ضيف شرف.

ويقدم المعرض هذا العام أكثر من 500 فعالية ثقافية تتنوع بين تلك التي تسلط الضوء على حياة وسيرة ومنجز الفيلسوف ابن رشد وفي مقدّمتها منبر ابن رشد، وتلك التي تقدّم المنجز الثقافي والفكري لإيطاليا ضيف شرف المعرض، إلى جانب فعاليات البرنامج المهني للناشرين ضمن نادي الأعمال، وركن الإبداع للناشئة، وركن النشر الرقمي، وعروض الطبخ، وسينما الصندوق الأسود، والبرنامج الثقافي، وتواقيع الكتب وركن المؤلفين.

ويسعى المعرض عبر فعالياته المتنوعة إلى الارتقاء بصناعة النشر والكتاب في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، لتقدم نموذجاً عربياً متقدماً وفعالاً فيما يتعلق بحماية حقوق الملكية الفكرية، إسهاماً في تعزيز علاقة الناشئة من الشباب والطلبة بالأنشطة الثقافية والإبداعية ليكونوا رجال الغد المزدهر فكراً، وعلماً، وأدباً، وثقافةً، وليكونوا صنّاع قرار شعوبهم في مسيرة النهضة الثقافية المستدامة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك