أدب إمره كيرتس.. لمحات واقعية واستسلام قدري – إرم نيوز‬‎

أدب إمره كيرتس.. لمحات واقعية واستسلام قدري

أدب إمره كيرتس.. لمحات واقعية واستسلام قدري

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

لطالما أثار نتاج الكاتب المجري، إمره كيرتس، الحائز على نوبل للآداب العام 2002، والذي توفي، يوم الخميس، الكثير من الجدل لتطرقه للظلم والقهر الذي تعرَّض له المعتقلون في معسكرات الاعتقال النازيَّة خلال الحرب العالميَّة الثانية.

ويظهر معسكر الاعتقال في مجمل أعمال كيرتس، انطلاقاً من رواية ”لا مصير“ الصادرة العام 1975، ليستمر موضوع الاعتقال في المخيَّمات النازيَّة حاضراً في أعماله اللاحقة؛ ومنها ”رباعيَّة كائن دون قدر“.

ويتركَّز معظم نتاج كيرتس على الحقبة الواقعة في أواخر الحرب العالميَّة الثانية، وتدخل في صميم المعاناة النفسيَّة للمعتقلين، وعلاقتهم ببعضهم البعض.

وحاول الروائي المجري تقديم صورة عن وحشيَّة الأوضاع داخل المعسكرات النازيَّة، والنشأة غير الصحِّـيَّة للفتية اليافعين.

ويقدِّم أدب كيرتس لمحات واقعيَّة، تمتزج بالتراجيديا، بعيداً عن الانتقائيَّة، أو النمطيَّة التقليديَّة لمفهوم المعسكرات؛ ويقول الكاتب في روايته (المصير): ”لو كان هناك مصير، فالحرِّيَّة غير ممكنة، لكن لو كانت هناك حرِّيَّة، فلا يوجد مصير، أي أنَّنا نحن أنفسنا المصير ذاته“.

ويحمل أدب كيرتس قدراً غير قليل من التشاؤم والاستسلام القدري وفقاً لمبدأ العبث، واستحالة التغيير؛ يقول ”لا أستطيع بدء حياة جديدة إلا إذا ولدت من جديد“.

وُلِد كيرتس في بودابست العام 1929، واعتُقِل العام 1944، وهو في الـ15 من عمره، في معسكر ”أوشفيتز“ النازي، ثم في ”بوخنفالد“، قبل أن يُفرَج عنه العام 1945.

وقدَّم الروائي المجري سلسلة من الأعمال؛ منها ”لا مصير“ العام 1973، ”مقتفي الأثر“ العام 1977، ”الفشل“ العام 1988، ”قداس للطفل الذي لم يولد بعد“ العام 1990، ”الراية الإنجليزيَّة“ العام 1991، ”يوميَّات العبوديَّة“ 1992، ”اللغة المنفيَّة“ العام 2001، ”التصفية“ العام 2003.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com