احتدام المنافسة على رئاسة الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء

احتدام المنافسة على رئاسة الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء

مسقط – احتدمت المنافسة على رئاسة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء للفترة القادمة والتي تستمر عامين، وذلك قبل ساعات من فتح صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس إدارة جديد.

وكان مجلس الإدارة الحالي الذي يرأسه الكاتب خميس العدوي أقرّ موعد عقد الانتخابات، مساء الأربعاء 30 مارس الجاري، بعد موافقة وزارة التنمية الاجتماعية الجهة التي تشرف على عمل جمعيات المجتمع المدني في السلطنة.

وتشهد وسائل الاعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي حالة شد وجذب غير مسبوقة بخصوص التنافس على رئاسة الجمعية بين قائمتين هما قائمة ”جسور“ التي يرأسها الكاتب والإعلامي العماني محمد اليحيائي وقائمة ”تواصل“ التي يرأسها الشاعر سعيد الصقلاوي.

وتعد الحملات الانتخابية التي دشنتها قائمة ”جسور“ عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأكبر والأقوى في تاريخ انتخابات الجمعية العمانية للكتاب والأدباء. وكانت قائمة ”تواصل“ التحقت بـ“جسور“ في توظيف وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الوصول إلى الناخبين، قبل أن تخصص الصحف المحلية مساحات لمناقشة البرنامجين الانتخابيين، بعدها انتقل النقاش والسجال الانتخابي إلى الاذاعات المحلية.

وكان الملحق الثقافي لصحيفة عُمان الصادر، اليوم الثلاثاء، خصّص مساحة واسعة لحوار بين رئيسي القائمتين لمناقشة مستقبل الجمعية وبرنامج العمل المقبل في حال الفوز برئاستها.

في السياق ذاته، أعلن كتاب بارزون مؤازرتهم لقائمة ”جسور“ مثل المفكر زكريا المحرمي والكاتبة بشرى خلفان والكاتب والسينمائي عبدالله حبيب والقاص سعيد الحاتمي والكاتبة العمانية المقيمة في دولة الامارات ليلى البلوشي.

وكان اليحيائي أثار جدلا ما يزال مستمرا على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما أعلن في حديثه لبرنامج ”كل الأسئلة“، الذي يقدمه الاعلامي سالم العمري على إذاعة ”هلا أف.أم“، أنّ قائمة ”جسور“ ترفض دفع رسوم تجديد العضويات للأعضاء المنتهية عضويتهم مقابل منحهم الجمعية أصواتهم في إشارة إلى رفضه مبدأ الرشوة وشراء الأصوات.

يذكر أن مجلس إدارة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء المنتهية فترة رئاسته كان وصل قبل عامين إلى رئاسة الجمعية عن طريق التزكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com