صالون ”الجبرتي“ يحتفي بأعظم رحّالة عالِم على وجه الأرض

صالون ”الجبرتي“ يحتفي بأعظم رحّالة عالِم على وجه الأرض

المصدر: نعمة عز الدين- إرم نيوز

تسلق جبل بركان ”فيزوف“ 3 مرات، ودرس أحوال وطبائع الهنود، ونزل إلى أعماق نهر التايمز داخل وعاء للغوص، إنه ”ألكسندر فون هوم بولت“، الذي كان في عصره واحدًا من أعظم الباحثين والمستكشفين في العالم، والذي أقامت له لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة في مصر، من خلال صالون ”الجبرتي“، احتفالية ”ألكسندر فون هومبولت عالم موسوعي ومستكشف من عصر التنوير“.

ولد ”ألكسندر فون هوم بولت“ في برلين، وقد كان مستكشفًا وعالماً طبيعياً، ويعتبر من السبّاقين الأوائل في علم البيوجغرافيا والإيكولوجيا، كتابه الأساسي ”كوسموس“، المُكون من خمس أجزاء، وقد كان لهذا الكتاب دورٌ كبير في تأسيس القواعد التي قام عليها علم البيوجغرافيا، وخصوصاً الجغرافيا النباتية.

”ألكسندر“ قام برحلة استكشافية طويلة في أمريكا اللاتينية، ما بين 1799 و1804، وجمع من هناك كماً هائلاً من المعلومات، والاكتشفات العلمية التي غيّرت شكل العلوم الطبيعية في أوروبا، خلال القرن الـ19، وقد وصفه تشارلز داروين بأنه ”أعظم عالم رحّال على وجه الأرض“.

تمتع ألكسندر فون هومبولت، بتربية حسنة، ودرس هو وأخوه الأكبر فيلهلم، الذي سلك طريقه، وأصبح باحثاً هاماً ومؤسساً لجامعة هومبولت الشهيرة في برلين.

بدأ ألكسندر الولع بالرحلات الكشفية وهو صغير وفي فترة دراسته، سافر إلى إنجلترا، وخلال رحلة العودة توجه إلى فرنسا التي زعزعتها اضطرابات الثورة، وقد وصف فون هومبولت، هذه الفترة بأجمل أوقات حياته.

بدأ في التخطيط لرحلة سفر مطولة إلى آسيا، ولكن يبدو أن خطته لم تنجح لأسباب سياسية، ولكنه سافر ابتداء من عام 1822 إلى إيطاليا وإنجلترا، حيث كتب في وصف رحلته كتابات كثيرة، بدأ بإلقاء محاضراته الشهيرة عن الكون ”Kosmos“ في جامعة برلين، غير أنه بعد عامين فقط انطلق مرة أخرى في رحلة استكشافية موسعة، حيث مرّ عبر روسيا كلها قاطعا مسافة 15000 كيلومتر.

أجرى هومبولت، أبحاثه في أمريكا اللاتينية، وفي الولايات المتحدة وفي روسيا وآسيا الوسطى، وفي أوروبا، دون كلل أو ملل، وتوفي في 6 مايو/أيار قبل 150 عامًا.

وبذات العالمية أيضاً، تتصف نشاطات مؤسسة ”ألكسندر فون هومبولت“، التي أسستها في عام 1953، جمهورية ألمانيا الاتحادية، حيث تقوم بدعم التعاون بين خيرة الباحثين المتميزين في ألمانيا، ومختلف بلدان العالم، من خلال منح دراسية وعلمية، ومن خلال جوائز تقوم المؤسسة بدعم حملة الدكتوراه الشباب الجدد والعلماء المخضرمين على السواء.

ومن أشهر برامج الدعم والمساعدة هو منصب ”بروفيسور هومبولت“، علماء عالميون رواد ينالون هذا اللقب ”الوسام“ الذي يتيح لهم ممارسة البحث العلمي في إحدى الجامعات أو مؤسسات البحث العلمي، المتميزة في ألمانيا، لمدة خمس سنوات، وقد نالت هذا اللقب مؤخرًا باحثة اقتصادية عالمية من سويسرا وفيزيائية متخصصة في الفيزياء الكمية من النمسا، إضافة إلى ثلاثة فيزيائيين وعالم رياضيات من الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة