مصر.. إعلان مدينة الأقصر عاصمة للثقافة العربية 2017

مصر.. إعلان مدينة الأقصر عاصمة للثقافة العربية 2017

المصدر: الأقصر- عبدالله فضل

كشف وزير الثقافة المصري حلمي النمنم أن مصر حصلت على قرار من جامعة الدول العربية، بأن تكون الأقصر هي عاصمة الثقافة العربية العام القادم.

وقال في افتتاح مهرجان السينما العربية والأروبية ، ”نحن لا نريد لهذه المحافظة أن تكون عاصمة للحضارة الفرعونية فقط، وإنما عاصمة من عواصم الثقافة العالمية أيضًا، وأن إقامة هذا المهرجان هو بداية واستعداد للعام القادم، الذي سيشهد عددًا من الاحتفالات الثقافية الكبيرة، التي تجعلها بحق، عاصمة للثقافة العربية“.

وبحضور كوكبة كبيرة من نجوم الفن والسينما المصرية والعربية والأوروبية، شهد وزير الثقافة، النمنم، ومحافظ الأقصر الدكتور محمد بدر، افتتاح الدورة الرابعة من مهرجان الأقصر للسينما العربية والأوربية، برئاسة الناقدة السينمائية، ماجدة موريس وبرئاسة شرفية للفنانة لبنى عبد العزيز.

ورصدت كاميرا إرم، بدء مراسم الافتتاح، بكلمة الأمين العام لمؤسسة نون للثقافة والفنون، الكاتب الصحفي جمال زايد، الذي رحب بضيوف المهرجان، موضحًا أن مؤسسة نون، أهلية غير هادفه للربح، وكان هذا بحضور الفنان محمود حميدة، والنجمة بوسي، وغيرهم من النجوم.

وفى كلمتها، رحبت رئيس المهرجان لبني عبد العزيز بالضيوف والفنانين، ووجهت الشكر لوزير الثقافة ومحافظ الأقصر لدعمهم الكبير، وأوضحت أن هذه الدورة جاءت نتيجة لجهد كبير، وتمنت أن يستمتع الجماهير بما يقدمه المهرجان من أفلام عربية وأجنية.

وعبرت الفنانة الكبيرة، عبد العزيز، عن سعادتها بأن تكون رئيسًا لشرف هذه الدورة، وخاصة أنها تقام على أرض محافظة الأقصر، التي تعتبرها أم مصر، وبيتها، وتمنت أن يقبلها شعب الأقصر كواحدة منهم.

ورحب محافظ الأقصر، بالسادة حضور المهرجان، موضحًا أن الأقصر معروف عنها أنها عاصمة الآثار والسياحة العالمية، وأنه آن الأوان لاستكمال ذلك بالثقافة وفن السينما، التي يعتبرها صناعة قيم ومبادئ وتاريخ، منوهًا إلى أن القامات الفنية الموجودة بهذا المهرجان لديها من المصداقية بما يقدمونه من أعمال يخلدها التاريخ ما يمكنهم من دخول قلوب المصريين.

وأوضح بدر أنه تم خلال الفترة الماضية تحديد بعض الأماكن، بالتعاون مع وزير الثقافة، لإقامة دور سينمائية، كما وجه الدعوة للمستثمرين للمساهمة في ذلك، مشيرًا إلى أنه تم كذلك مناقشة مشروع إقامة مدينة للإنتاج الإعلامي المفتوح بالمحافظة مع الفنان يحيى الفخراني وجاري دراسة المشروع لتنفيذه.

وعرب وزير الثقافة، عن سعادته لإقامة هذا المهرجان بالأقصر، لسببين، أولهما أنها لها قيمتها كعاصمة مصر القديمة ،التى علمت العالم، وقدمت للإنسانية أعرق حضارة، والتى ينبغي علينا السعي لمواصلة هذا الدور، وثانيهما أن نشأة مؤسسة نون، جاءت في عام 2011 بعد ثورة 25 يناير، التي نادت بالحرية والعدالة.

وأوضح النمنم: “ أنه تم الحصول على قرار من جامعة الدول العربية، بأن تكون الأقصر هي عاصمة الثقافة العربية العام القادم، فنحن لا نريد لهذه المحافظة أن تكون عاصمة للحضارة الفرعونية فقط، وإنما عاصمة من عواصم الثقافة العالمية أيضًا، وأن إقامة هذا المهرجان هو بداية واستعداد للعام القادم، الذي سيشهد عددًا من الاحتفالات الثقافية الكبيرة، التي تجعلها بحق، عاصمة للثقافة العربية“.

ونوه وزير الثقافة، إلى أنه تم تخصيص قطعة أرض والحصول على موافقة من رئاسة مجلس الوزراء لإقامة دار للأوبرا بالمحافظة، حيث أنه لا يليق بمصر أن يوجد بها دار أوبرا واحدة أقيمت منذ عهد الخديوى إسماعيل ونعيش عليها حتى الآن، وأنه حان الوقت لأن يكون هناك عدة دور للأوبرا في مصر.

ووعد بأنه سيكون فى خلال عام أو عامين على الأكثر، عدة دور سينمائية ومجمع سينمات بالمحافظة، متمنيًا أن يكون ذلك في كل محافظات مصر.

أعقب ذلك تكريم الحضور،  من بينهم المخرج الكويتي عامر الزهيري، لتميزه الفني، كما تم تكريم السينما الإيطالية باعتبارها ضيف شرف المهرجان، وتسلم الملحق الثقافي الإيطالي باولو سباتاني درع التكريم، بالإضافة لتكريم الفنانتين لبنى عبد العزيز، وبوسي، بإهدائهما درع المهرجان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com