”الفارس“ من أشعار حاكم دبي .. تزاوج بين النبطي والموسيقى اللبنانية (صور)

”الفارس“ من أشعار حاكم دبي .. تزاوج بين النبطي والموسيقى اللبنانية (صور)

بيروت- بعد تقديمها لأربعة عروض في دبي، في وقت سابق من يناير/ كانون الثاني الجاري يسعى الإخوة مروان وغدي وأسامة الرحباني إلى عرض مسرحية ”الفارس“ التي تزاوج فيها الشعر النبطي الإماراتي مع الموسيقى اللبنانية على مسارح عربية وعالمية.

ويغزل الجيل الثاني من عائلة الرحابنة قصائد صحراوية ترتفع فرسانا ممسرحة لتروي حكاية الخير والشر والحب والأسر،  ففي زمن غاب فيه دور الفارس العربي على أرض الواقع وأُسيء استخدام سيفه على مسارح القتال، يقرر الإخوة الرحابنة عقد قران الموسيقى مع الشعر العربي لإنتاج فروسية درامية تعكس المأساة والوجع والقهر.

يدخل الرحابنة الجدد إلى ديوان حاكم دبي نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لصناعة البناء الدرامي المأخوذ من نصوص شعرية تحمل ملامح الشهامة فيتم استخراج مسرحية ”الفارس“ وعرضها على مسارح دبي في ثالث عمل مسرحي رحباني بعد ”أبو الطيب المتنبي“ و ”زنوبيا“.

ترتكز المسرحية -وهي من تأليف وتلحين وتوزيع مروان وغدي وأسامة الرحباني وقصة وسيناريو مؤيد الشيباني ومروان الرحباني- على حكاية ”الفارس“ الدؤوب لبناء مدينته وإنقاذ حبيبته ”شموس“ من الأسر حيث يجد نفسه في سباق مع المستحيل، ويثبت أنه قادر على خوض الحروب ضد آفة الظلام من أجل الحرية وعلى أن يصبح شعره تاليا صوتا خيّرا بين الأجيال وقادرا على أن يرث الحكمة من أجداده العظام.

maxresdefault-6

وتجول المسرحية بين مفهموم العائلة الواحدة في زمن العنف والانحطاط والتردي وتبرز في فصولها وجود أعداء يحاولون إعاقة طريق الفارس عبر الحسد وحياكة الدسائس، إلا أنه يتجاوزهم بما لديه من تأنٍ وحكمة.

وتمر مسرحية الفارس بمراحل عدة بين الرقص والفانتازيا والحوار والموسيقى والشعر لتخلص في نهايتها إلى أن الفارس هو الفارس بكل معانية شعرا وبناء وفارس خيل، وأن حبيبته حرة شامخة تسير إلى جانبه في ساحات مدينته المزهوة برجالاتها والراسخة على الأرض بكامل حقيقتها.

ويقول أسامه الرحباني، إن كل هؤلاء الأشخاص يمكن لهم أن يصنعوا مدينة صالحة. ويضيف أن ”نصوص الشيخ محمد لها بعد درامي وفيها الكثير من الشعر والكثير من الفروسية والشهامة وكان جميلا جدا أن نزاوج الموسيقى الرحبانية العالمية مع اللهجة المحكية الإماراتية العامية، بالإضافة إلى الشعر الفصيح“؛ بحسب وكالة رويترز للأنباء.

2386815288

شارك في إعداد العمل الفني فريق يضم؛ نحو 800 فنان وعارض وخيال وموسيقي، يمثلون ما يزيد على ثلاثين جنسية مختلفة بالتعاون مع فريق من الكوادر المحلية. وجاءت المسرحية بتمويل من حكومة دبي مع إنتاج لمجموعة الرحابنة.

ويؤدي دور الشخصية الرئيسية في العرض الفنان اللبناني غسان صليبا وشاركته البطولة الفنانة الإماراتية بلقيس التي أدت دور الحبيبة ”شموس“ وذلك في أول تجربة مسرحية لها.

ويقول صليبا إن ”شخصية الفارس هو اسم على مسمى. هو فارس بمبادئه وأحلامه وشجاعته، إذ يحلم بمجتمع متماسك متضامن بوحدة شعبه ويحلم بالمدينة التي تعيش فيها الناس بفرح وسعادة على اختلاف تلاوينهم. وهذا المضمون يمثل الفارس العربي الشجاع الكريم المقدام. هو الخير (الذي يقف) بوجه الشر“.

ويضيف أن ”العمل ككل يشكل إضافة للمسرح العربي، لأنه يتميز بتركيبته كنص، إضافة إلى أنه أول تجربة لي في الغناء وإلقاء الشعر الإماراتي النبطي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي. نحن نقدر هذا الإنسان لما أنجزه حيث صنع من دبي قيمة كبيرة في العالم على صعيد السياحة والنمو والأمان والتطور“.

ويضيف ”هناك شاشة سينما تواكب العرض بمشاهد إضافية تكمل الحدث الدرامي الموجود على الخشبة، وهذه المشاهد أضافت مشهدية حلوة وممتعة للمشاهد“.

ومن القصائد التي ألقاها غسان صليبا باللهجة النبطية: ”لا تدوس بدرب ما عمره سلك ..ميّز وخلّك على المعنى حذير..لا تسير بليل في درب الهلك..ولا تظن الزين يفرش لك حرير..هوب كل الخيل نقوات الرّمك ..وهوب كل اللي له جناح يطير“.

أما غدي الرحباني فوصف الفارس بأنه ”عمل غنائي مسرحي ملحمي من فصل واحد بإنتاج ضخم. كانت التجربة جديدة، ولاقت استحسانا، إضافة إلى النص الحواري بالفصحى والأفلام المصورة التي تضمنت الخيول والمعارك والحوارات الغنائية التي صورها ابن مروان الرحباني المخرج منصور الرحباني“.

وقال: ”أكيد هناك خطه لعرضه عربيا ومن ثم عالميا. نحن نهتم بعرضه جدا، لأن رسالة هذا الفارس هي رسالة سلام من دبي إلى العالم بشكل رمزي تحكي عن المنطقة العربية وتحكي عن الظلم واللاعدالة، ونحن نجري اتصالاتنا كي يشاهد اللبنانيون كيف صارت هذه الأشعار خليجية النكهة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com