” نوادي القراءة البطيئة ” توفر لعشاق القراءة ساعة من الصمت‎

” نوادي القراءة البطيئة ” توفر لعشاق القراءة ساعة من الصمت‎

برلين – يدعو مفهوم ” نوادي القراءة البطيئة ” الأشخاص إلى التجمع في المقاهي وغلق هواتفهم الذكية والاسترخاء مع كتاب. يرجع أصل الفكرة إلى نيوزيلندا وتنتشر حاليا إلى دول أخرى.

وتقول مؤسسة الفكرة ميج ويليامز إن ” نوادي القراءة البطيئة ” ليست مثل نوادي القراءة التقليدية حيث يتجمع الأشخاص لمناقشة الأدب. ولكن الهدف هو أن توفر للمشاركين فرصة القراءة بدون إزعاج لساعة على الأقل.

وتصف وليامز نفسها بأنها ” عاشقة للقراءة ” ولكنها في مرحلة ما اكتشفت أنها لا تستطيع تذكر المرة الأخيرة التي قرأت فيها كتابا حتى نهايته. واستولت قراءة رسائل البريد الالكتروني أو تفقد الفيس بوك على حياتها.

وتقول على الموقع الالكتروني لـ(سلو ريدينج) إنه ” كلما تحدثت مع أشخاص اخرين عن افتقادي للقراءة ، اكتشف أنني لست وحدي “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع