ثقافة

"كيف الكاف".. مهرجان يستكشف "الكنوز" الأثرية التونسية
تاريخ النشر: 09 سبتمبر 2022 16:38 GMT
تاريخ التحديث: 09 سبتمبر 2022 18:55 GMT

"كيف الكاف".. مهرجان يستكشف "الكنوز" الأثرية التونسية

تستعدّ مدينة الكاف الواقعة شمال غرب تونس لمهرجان "كيف الكاف" في دورته الأولى، والذي يمثّل مجالا واسعا لاستكشاف الكنوز الأثرية التونسية، وإبراز المخزون التراثي

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

تستعدّ مدينة الكاف الواقعة شمال غرب تونس لمهرجان ”كيف الكاف“ في دورته الأولى، والذي يمثّل مجالا واسعا لاستكشاف الكنوز الأثرية التونسية، وإبراز المخزون التراثي لهذه المنطقة.

والمهرجان الذي أطلقته جمعية ”المختبر المتحف“ بالتعاون مع مؤسسة ”دروسوس“ وعدة شركاء آخرين، بينهم أوروبيون، ستنتظم دورته الأولى أيام 23 و24 و25 أيلول سبتمبر الجاري؛ بهدف إطلاع زوّار المدينة على خصائص الكاف التراثية والتاريخية وإبراز ثرائها وتحويلها إلى وجهة سياحية بارزة.

وقالت أسماء مبارك، المكلفة بالإعلام لهذا المهرجان في تصريحات صحفية، إنّ اختيار شعار المهرجان يأتي استجابة لإبراز خصوصيته واقترانه باسم المدينة، حيث تم التلاعب بالحروف واستخدام كلمة ”كيف“ القريبة من ”الكاف“، و“الكيف“ في اللهجة العامية التونسية يحيل إلى معنى المتعة، ومن ثم كان المهرجان دعوة إلى الاستمتاع بما تزخر به مدينة الكاف من مقومات تراثية تؤهلها لأن تكون وجهة سياحية بامتياز، وفق تأكيدها.

2022-09-received_456208576442451

وأضافت أن المهرجان يهدف أيضا إلى إحياء التراث المادي وخاصة اللامادي للمدينة، موضحة أنّ التراث لا يقتصر على المباني الأثرية القديمة بل يشمل أيضا الجانب غير الملموس مثل التقاليد وبعض المهارات في الحياة اليومية لأهالي المدينة، والتي تتناقلها الأجيال والتقاليد الشفوية والأشعار والأغاني ومهارات الطبخ والمعتقدات ومختلف الممارسات الثقافية.

وسيتزامن تنظيم المهرجان مع العودة الجامعية، حيث تستقطب محافظة الكاف الآلاف من طلّاب الجامعات الذين يدرسون في اختصاصات مختلفة، ويتطلعون إلى متابعة الأنشطة الثقافية.

وعلى امتداد ثلاثة أيّام، سيتمتع زوّار مدينة الكاف التونسية بخصوصية المدينة وزيارة المواقع السياحية فيها وتذوق أكلاتها التي تشتهر بها، فضلا عن متابعة عروض فنية موسيقية ومسرحية ومعارض للفن التشكيلي وندوات أدبية.

2022-09-received_443112474546492

وتعتبر محافظة الكاف أبرز محافظات الشمال الغربي التونسي، وتنتصب مدينة الكاف على ”جبل الدير“ مطلّة على سهول خضراء تشتهر بزراعة الحبوب بشكل كبير.

وتضم مدينة الكاف جملة من المواقع السياحية الأثرية منها معبد المياه أو الحمامات الغربية، التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث الميلادي، وكنيسة دار القوس الموجودة بوسط المدينة، و“بيعة اليهود“ حيث تتجمع مساكن ودكاكين الجالية اليهودية بهذه المدينة، في الحي الذي يعرف بـ ”الحارة“، إضافة إلى معلم الأحواض، وزاوية سيدي بومخلوف، والقصبة، والزاوية الرحمانية وغيرها من المعالم.

وتشتهر مدينة الكاف أيضا بنشاطها المسرحي المكثف وبها أحد أكثر مراكز الفنون الدرامية والمسرحية نشاطا في البلاد، وتستقطب سنويا تظاهرة شهيرة وفريدة وهي ”24 ساعة مسرح“ تعرض فيها المسرحيات على مدار الساعة دون انقطاع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك