مسن فلسطيني يحفظ 10 آلاف قطعة أثرية بمتحفه في القدس (صور)

مسن فلسطيني يحفظ 10 آلاف قطعة أثرية بمتحفه في القدس (صور)

المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

يحتفظ الفلسطيني خضر بيضون، البالغ من العمر 70 عامًا، بما يزيد عن 10 آلاف قطعة تراثية في متحفه الصغير في مدينة القدس، حيث يعتبر هذا المتحف من أهم الأماكن التراثية التي يرتادها السياح بكثرة، لا سيما وأنه ملاصق للمسجد الأقصى المبارك، فقد شهد زيارات عدة لكثير من رؤساء دول العالم ومشاهير ومثقفين .

ويطمح بيضون من خلال احتفاظه بهذا العدد الكبير من القطع التراثية، إلى دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية، حيث يحتوي متحفه الصغير على أكبر عدد من القطع التراثية المتنوعة ما بين الأواني الذهبية القديمة والعقود الورقية التي كان يبرمها السلاطين والأمراء في العهود العثمانية.

ويقول بيضون لـ ”إرم نيوز“، عن حكايته مع هذا المتحف: ”منذ 90 عامًا كان والدي يعمل في هذه المهنة، يذهب إلى العديد من القرى في نواحي القدس من أجل الحصول على قطع تراثية نادرة يضعها في هذا المحل، وبعد سنوات من العمل في هذا المجال أصبحت لدي خبرة كبيرة واستمتعت جدًا فيه كونه مختلفًا عن المهن الأخرى“.

وأضاف: ”بدأت بجمع أكبر عدد من القطع التراثية، واعتنيت به بشكل كبير فقد جمعت قطعًا موجودة في متحفي فقط، لا يوجد منها قطع أخرى في متاحف العالم كافة، هناك الكثير من الأختام للسلاطين والملوك القدامى احتفظ بها“.

وأشار بيضون إلى أن متحفه يعتبر وجهة لكثير من الجامعات في دول العالم، خاصة أوروبا وأمريكا ويلجأ إليه طلاب الآثار في كثير من البلدان؛ ليتعرفوا على الكثير من التحف والآثار الموجودة في محله.

وأوضح أنه أصبحت لديه خلفية كبيرة عن الكثير من الآثار الموجودة في المتحف، مشيرًا إلى أنه يحرص على الاعتناء بهذه التحف لتبقى خالدة ويحافظ عليها أبناؤه فيما بعد.

وقال: ”اكتشفت خلال جمعي للآثار القديمة أن المجتمع العربي لا يقدّر قيمة التراث والتاريخ إلا على مستوى أكاديمي في الجامعات، ورغم ذلك بدأت بتطوير نفسي شيئًا فشيئًا، وأسست علاقات كبيرة مع جامعات عدة، هناك الكثير من المجلات العالمية سلّطت الضوء عليّ، ولكن للأسف العرب يجهلون قيمة هذه الأماكن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com