رحيل الفنان الجزائري عمار معروف يؤجج الانتقادات لوزارة الثقافة – إرم نيوز‬‎

رحيل الفنان الجزائري عمار معروف يؤجج الانتقادات لوزارة الثقافة

رحيل الفنان الجزائري عمار معروف يؤجج الانتقادات لوزارة الثقافة

المصدر: مريم حسين- إرم نيوز

فقدت الساحة الفنية في الجزائر، اليوم الأحد، الفنان والممثل المسرحي والسينمائي الجزائري، عمار معروف، بعد صراع مع المرض ألزمه الفراش.

 ونقل الديوان الجزائري، لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة على صفحته الرسمية على ”فيسبوك“، الخبر الذي أحزن شريحة واسعة من الفنانين والجمهور الجزائري المعتاد على متابعة أعمال الفنان الراحل.

ونعى وزير الثقافة الجزائري، عز الدين ميهوبي، الفنان الراحل، وكتب: ”تلقيت هذا الصباح خبرًا محزنًا، لقد رحل عناّ الممثل المسرحي والسينمائي الكبير عمار معروف“.

وتدهورت الحالة الصحية للفنان الجزائري القدير، أيام عيد الفطر، عقب تعرضه لأزمة حادة تم نقله على إثرها إلى مستشفى مصطفى باشا في العاصمة الجزائرية.

ووجهت عائلة الفنان في تصريحات لوسائل إعلام محلية، انتقادات شرسة إلى المسؤولين الجزائريين، وفي مقدمتهم وزارة الثقافة الجزائرية، عقب تنكرهم للفنان الراحل، وتقصيرهم في تقديم الدعم اللازم له.

واستنكر أهله عدم توفير الرعاية الصحية ”المحترمة“ للفنان المسرحي والسينمائي، الذي قدم 54 سنة من حياته، للساحة الفنية الجزائرية.

وعجز الفنان الراحل عن امتلاك سكن وراتب ثابت، طيلة مسيرته الفنية، حيث ظل مستأجرًا مع أولاده منذ سنوات، في مشهد صادم.

وصدرت في الآونة الأخيرة تظلمات عديدة من طرف فنانين جزائريين اشتكوا من حجم التجاهل الممارس بحقهم من طرف وزارتهم، خاصة في حالات المرض التي تُجبر الفنانين على الابتعاد عن خشبة  المسرح ودور السينما ومنصات الغناء، حتى أن بعضهم توفي في صمت دون أن يحظى بالتكفل المادي والمعنوي اللازم.

وانتقدت الفنانة الجزائرية بهية راشدي، حالة الشتات والفوضى التي يعيشها قطاع الثقافة في بلادها، معربة عن أسفها لرحيل فنان متواضع وخلوق قدم الكثير للساحة الفنية الجزائرية، لكنه ذهب في صمت.

 وقالت راشدي في تصريحات لـ ”إرم نيوز“:  ”حقيقية أنا جد حزينة لرحيل عمار معروف الذي اشتغلت معه في أحد الأعمال الفنية، في دور الزوجة خلال مسلسل “ جروح الحياة“، الذي لقي إعجاب الجمهور الجزائري، وهناك اكتشفت فنانًا خلوقًا ومتواضعًا جدًا“.

 وتابعت المتحدثة أن ”الفنان عمار معروف لم ينل الحظ الكبير من الدنيا، بالرغم من أن التاريخ سجل اسمه من ذهب“.

 ودعت بهية راشدي ”كوكبة الفنانين والممثلين الجزائريين إلى الاتحاد، وتأسيس جمعيات وهيئات تخدم مصلحة الفنان الجزائري، وترفض الواقع المزري الذي كرسه القائمون على وزارة الثقافة الجزائرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com