غسان سلامة يستعين بـ“زهير“ لتحذير الليبيين من ”الحرب“ – إرم نيوز‬‎

غسان سلامة يستعين بـ“زهير“ لتحذير الليبيين من ”الحرب“

غسان سلامة يستعين بـ“زهير“ لتحذير الليبيين من ”الحرب“

المصدر: فريق التحرير

لم يغب الجانب الثقافي لرئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، غسان سلامة، الذي كان وزيرًا لثقافة لبنان في الفترة من عام 2000 إلى 2003، عن مهامه الأممية، إذ يستحضر سلامة ذلك الجانب لدعم رؤيته السياسية الرامية لحل الأزمة بين الفرقاء الليبيين.

وفيما عدّه متابعون ليبيون رسالة تحذير وتنبيه من خطر الحرب على مستقبل البلاد، بعد 7 سنوات عجاف من صراع الإخوة الأعداء عقب إطاحة حكم الرئيس السابق معمر القذافي في 2011، كتب سلامة على حسابه الشخصي في تويتر أبيات شعر اقتبسها من معلقة الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى عن حرب ”داحس والغبراء“، والتي يقول فيها:

وَما الحَربُ إِلّا ما عَلِمتُم وَذُقتُمُ

وَما هُوَ عَنها بِالحَديثِ المُرَجَّمِ

مَتى تَبعَثوها تَبعَثوها ذَميمَةً

وَتَضرَ إِذا ضَرَّيتُموها فَتَضرَمِ

فَتَعرُكُّمُ عَركَ الرَحى بِثِفالِها

وَتَلقَح كِشافاً ثُمَّ تَحمِل فَتُتئِمِ

وعلى الرغم من أن سلامة سبق وأن نوه بأن حسابه على تويتر ”شخصي.. أكتب فيه ما يروق لي، حين يسمح وقتي الضيق، من عبر وأفكار وشعر وأغان“، إلا أن المتابعين الليبيين تفاعلوا مع تغريدته مباشرة على أنها موجهة إليهم، حتى اقترح عليه بعضهم تذييلها بوسم #رسالة.

 وتنوعت ردود المعلقين الليبيين على تغريدة سلامة، فرأى المغرد ”رضا العوكلي“ أن ”مواجهه من حلّلوا قتل مواطنيك والعاملين في موسسات الدوله ليست حرب بقدر ما هي مجرد دفاع عن النفس!“.

وطالب مغرد آخر باسم ”سالم بن لاما“ بترجمتها للإنجليزية، قائلاً: ”اتمني ان تترجمها للغة الانجليزية . ليتمكن كل من يقوم علي ادارة الأزمة الليبية من جماعتكم في الامم المتحدة يطلعوا عليها ، لأن كانت لكم إسهامات بقصد او بدونه في هذه الحروب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com