عبدالرزاق حمدالله
عبدالرزاق حمدالله

منتخب المغرب يتخطى مشاكل عبدالرزاق حمدالله طمعا في لمساته الحاسمة بكأس العالم

رغم الاتهامات التي يواجهها حمدالله دائما بإثارة المشاكل لا يمكن إنكار أنه هداف من طراز رفيع.

لم يتخيل كثيرون أن ينضم المهاجم عبدالرزاق حمدالله إلى تشكيلة المغرب في كأس العالم بقطر، لأول مرة بعد غياب ثلاث سنوات، بعد واقعة تمرده قبل كأس الأمم الأفريقية 2019، وبعد انتقادات من المدرب الجديد وليد الركراكي قبل أيام قليلة.

ورغم الاتهامات التي يواجهها حمدالله دائما بإثارة المشاكل لا يمكن إنكار أنه هداف من طراز رفيع، وسيحتاج إليه الركراكي للوصول إلى شباك كرواتيا وبلجيكا وكندا في دور المجموعات، خاصة مع تراجع مستوى يوسف النصيري، مهاجم إشبيلية، هذا الموسم.

وقرر الركراكي فتح صفحة جديدة مع بعض اللاعبين منذ تولى قيادة المغرب قبل أقل من ثلاثة أشهر على كأس العالم، عقب الإطاحة بوحيد خليلوجيتش الذي قاد مشوار التصفيات بنجاح، لكن علاقته توترت مع بعض اللاعبين ووصلت إلى قطيعة تامة، مثل حكيم زياش، لاعب تشيلسي.

وربما كانت عودة زياش للمنتخب متوقعة مع الركراكي، وكذلك نصير مزراوي ظهير بايرن ميونخ، لكن المفاجأة كانت استدعاء حمدالله متقلب المزاج.

ودخل حمدالله في خلافات مع المدرب الأسبق هيرفي رينارد وبعض من زملائه بالمنتخب ليقرر مغادرة معسكر المغرب قبل كأس الأمم في مصر، وسخر منه زميله فيصل فجر بنشر فيديو لأغنية "باي باي" بعد نزاع بينهما على تسديد ركلة جزاء.

لكن غزارة أهداف حمدالله لم تتوقف خلال السنوات الماضية في الدوري السعودي مع النصر ثم الاتحاد.

وحتى الركراكي أشار قبل أسابيع إلى أن حمدالله ليس من نوعية المهاجمين المفضلة لديه لأنه ينتظر الكرة ولا يدافع، لكن المشاكل البدنية للنصيري وعبد الصمد الزلزولي أعادت اللاعب البالغ عمره 31 إلى دائرة الضوء بشكل مفاجئ.

ويبقى النصيري الخيار الأساسي بمركز رأس الحربة في السنوات الأخيرة، لكنه سجل هدفين فقط في 14 مباراة مع إشبيلية هذا الموسم.

* نقطة سوداء

اعتذر حمدالله عما بدر منه في 2019 واعتبرها "نقطة سوداء" في مسيرته، ليمهد الطريق أمام مشاركته في كأس العالم لأول مرة قبل أن يعلن الركراكي تشكيلته.

وبعد اختياره كتب عبر "إنستغرام": "الحمد لله رزقني تمثيل منتخب بلادي ووطني، كأني ولدت من جديد وهذه الفرحة لا توازيها فرحة أخرى مهما كانت".

وكانت معظم ردود الفعل إيجابية من المشجعين والمحللين بعد ضمه.

وقال محمد فاخر، مدرب المغرب السابق: "حمدالله ولد ليكون هدافا، بإمكانه التسجيل من جميع الزوايا ويخطف الأنظار في أي مكان ينتقل إليه ويفرض نفسه".

وأضاف: "مشكلة حمدالله أنه لم يدر مسيرته بالشكل المطلوب، حيث شهد أزمات وهزات، كان بحاجة إلى من يوجهه، نعرف شخصيته، إنه سريع الغضب".

"تأخر في الانضمام للمنتخب لكنه عاد في الوقت المناسب، كان ذكيا في ظهوره الإعلامي الأخير واعتذر أمام الجميع وكسب تعاطفا".

كما بدد حمدالله، الفائز بلقب الهداف في المغرب وقطر والسعودية وفي دوري أبطال آسيا، المخاوف من عدم انسجامه مع المجموعة الجديدة.

وقال في مقابلة تلفزيونية: "لعبت في أربع أو خمس مسابقات للدوري وجاورت لاعبين برازيليين وأوروبيين وخليجيين وجنسيات مختلفة، الحمد لله أنسجم مع الجميع، فكيف لا أنسجم مع لاعبين من بلدي؟".

ويملك المغرب خيارات مميزة تشمل أشرف حكيمي متعدد المراكز والحارس ياسين بونو والمدافع مزراوي ولاعب الوسط سفيان أمرابط وصانع اللعب زياش، وسيكون حمدالله مكلفا باللمسة الأخيرة، لكن الركراكي لم يحسم بعد إن كان سيعتمد عليه أساسيا أم على مقاعد البدلاء.

وتابع فاخر: "الأكيد أن الركراكي لن يبدأ به أساسيا في كأس العالم لأنه غاب طويلا، لكن من الممكن أن يدخل في الشوط الثاني، وسيكون متحمسا لتقديم أفضل ما لديه".

ويبدأ فريق الركراكي مشواره أمام كرواتيا، وصيفة بطلة العالم، يوم 23 هذا الشهر، ثم يواجه بلجيكا المصنفة الثانية عالميا قبل أن يختتم المجموعة السادسة الصعبة أمام كندا.

وكان أفضل إنجاز للمغرب بالنهائيات بلوغ دور الـ 16 في نسخة 1986.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com