المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)

بإحاطة لمجلس الأمن من صنعاء.. غروندبرغ يكشف نتائج جهود الوساطة‎‎

قدم المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، يوم الإثنين، وللمرة الأولى إحاطة جديدة إلى مجلس الأمن الدولي من داخل العاصمة صنعاء، التي وصل إليها في اليوم ذاته، في إطار تحركاته الدبلوماسية لتجديد الهدنة الإنسانية في البلاد.

الوضع العسكري العام في اليمن ما زال مستقرا، ولم يكن هناك تصعيد كبير، ولا تغييرات في خطوط المواجهة الأمامية
هانس غروندبرغ

وأكد غروندبرغ في مستهل إحاطته على أنه أجرى مناقشات وصفها بالإيجابية والبناءة مع ما يعرف برئيس المجلس السياسي للحوثيين مهدي المشاط في صنعاء، بعد مناقشات مثمرة أجراها في وقت سابق مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، والشركاء الإقليميين والدوليين في ‎الرياض ومسقط.

وأوضح أن "الوضع العسكري العام في اليمن ما زال مستقرا، ولم يكن هناك تصعيد كبير، ولا تغييرات في خطوط المواجهة الأمامية".

ومع ذلك، أكد المبعوث الأممي وجود "نشاطات عسكرية محدودة على خطوط الجبهات، وتحديداً في محافظات مأرب وتعز والضالع والحديدة ولحج، وكذلك على طول منطقة الحدود السعودية اليمنية".

لا يمكن حل العديد من القضايا المطروحة على الطاولة، خاصة تلك المتعلقة بقضايا السيادة، إلا من خلال حوار شامل بين اليمنيين
هانس غروندبرغ
 المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
غروندبرغ ينهي جولة مباحثاته مشددا على أهمية تمديد الهدنة في اليمن

وأبدى غروندبرغ قلقه من عودة أعمال العنف في بعض الجبهات، لافتا إلى أن "النشاط العسكري المقرون بلهجة الخطابات السلبية والتدابير السياسية والاقتصادية التصعيدية قد يخلق وضعا يمكن من خلاله أن يؤدي إلى سوء من التقدير لإعادة إشعال حلقة من العنف يصعب تداركها".

وتطرق المبعوث الأممي إلى جهود الوساطة ونتائج النقاشات الأخيرة التي أجريت مع الأطراف اليمنية، والتي أوضح بأنها ركزت على خيارات تأمين اتفاق بشأن خفض التصعيد العسكري وتدابير لمنع المزيد من التدهور الاقتصادي وتخفيف تأثير الصراع على المدنيين.

واعتبر أن "جهود الحوار المختلفة في الأشهر الماضية أتاحت تحديداً أوضح لمواقف الأطراف، ووضع خيارات لحلول مقبولة للطرفين متعلقة بالقضايا العالقة".

 المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
غروندبرغ: هجمات الحوثيين على المنشآت النفطية تهدف لحرمان الحكومة اليمنية من مصدر إيراداتها
أي تصعيد حوثي على دول الجوار سيقابل برد حازم من التحالف العربي
المندوب الإماراتي في مجلس الأمن

ولفت المبعوث الأممي إلى أهمية أن "يتولى اليمنيون زمام العملية"، مؤكدا أنه "لا يمكن حل العديد من القضايا المطروحة على الطاولة، خاصة تلك المتعلقة بقضايا السيادة، إلا من خلال حوار شامل بين اليمنيين".

ووضع غروندبرغ مجلس الأمن أمام نتائج الهدنة الإنسانية في اليمن، التي دشنت في 2 نيسان/أبريل 2022 وانتهت في 2 تشرين الأول/ أكتوبر من العام نفسه.

وفي ختام حديثه، جدد المبعوث الأممي تأكيده على حاجة اليمن إلى اتفاق يتضمن رؤية مشتركة للمضي قدما من أجل تجنب العودة إلى النزاع الشامل.

وحث الأطراف للاستفادة القصوى من مساحة الحوار التي خلقت بفضل عدم اتساع نطاق الاقتتال، آملا أن يتيح عام 2023 مستقبلًا أكثر سلامًا وازدهارا لليمنيين. 

 المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
خلال لقائه وفدا حوثيا في مسقط.. غروندبرغ: فتح طرق تعز "أمر بالغ الأهمية"
البيانات لم تعد تكفي، ولا بد من إظهار التزام أكبر تجاه السلام في اليمن من خلال استخدام كافة أدوات الضغط على الميليشيات الحوثية الإرهابية والنظام الإيراني الداعم لها
عبد الله السعدي

مندوب اليمن

‏من جانبه، أكد مندوب اليمن لدى مجلس الأمن عبد الله السعدي "استمرار ميليشيات الحوثي في تعميق حجم المعاناة الإنسانية لليمنيين، من خلال التلاعب بالسوق السوداء للوقود، وعرقلة عمل البنوك والمؤسسات المالية، وخلق اقتصاد موازٍ من خلال منع تداول أوراق العملة الوطنية في مناطق سيطرتها".

ولفت السعدي إلى "رفض الحوثيين لخيار السلام وتجديد الهدنة، واستمرار تصعيدها العسكري وانتهاكاتها الإنسانية واستهداف المدنيين والممتلكات العامة، علاوة على تحشيداتها العسكرية واستمرار عمليات تهريب الأسلحة وتهديد المنطقة والملاحة الدولية".

وأوضح أن "البيانات لم تعد تكفي، ولا بد من إظهار التزام أكبر تجاه السلام في اليمن من خلال استخدام أدوات الضغط كافة على الميليشيات الحوثية الإرهابية والنظام الإيراني الداعم لها"، مجددا مطالبة اليمن بتصنيف "ميليشيات الحوثي منظمة إرهابية".

 المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
أمريكا تدعو الحوثيين لوقف الهجمات على موانئ اليمن
على مجلس الأمن اتخاذ مواقف أكثر صرامة تجاه الميليشيات الحوثية، وأن تصنيفها منظمة إرهابية بات أمرا ملحا وضروريا
عبدالعزيز الواصل

مندوبا السعودية والإمارات

من جانبه، قال مندوب المملكة السعودية لدى مجلس الأمن عبدالعزيز الواصل إن "الميليشيات الحوثية رفضت تمديد الهدنة لمطامع سياسية وجهوية".

وأكد الواصل أن الميليشيات "تراجعت عن تعهداتها، منقلبة على التوافقات ووضعت مطالب جديدة ومنها صرف المرتبات بالدولار لميليشياتها دون أن تلتزم بتوريد إيرادات ميناء الحديدة إلى المركزي اليمني في عدن".

وأضاف أن "مجلس الأمن أخفق في اتخاذ موقف بشأن الفظائع والجرائم التي ترتكبها الميليشيات الحوثية بحق اليمنيين".

وطالب مجلس الأمن باتخاذ مواقف أكثر صرامة بحق الميليشيات الحوثية، موضحا أن "تصنيف الميليشيات الحوثية (منظمة إرهابية) بات أمرا ملحا وضروريا".

بدوره، شدد مندوب دولة الإمارات العربية المتحدة في مجلس الأمن محمد بوشهاب على أن "أي تصعيد حوثي على دول الجوار سيقابل برد حازم من التحالف العربي‎".

ودعا بوشهاب المجلس لموقف "أكثر حزما لثني الحوثيين عن التصعيد وحثهم على التجاوب مع جهود السلام".

 المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
السعودية ترحب بتمديد الهدنة في اليمن
على الأطراف كافة التحرك العاجل لمنع كارثة ناقلة النفط اليمنية صافر، ‎إلى جانب ضرورة تسهيل جميع الإجراءات الدولية من أجل تحقيق ذلك
مندوب بريطانيا في مجلس الأمن
 المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (أرشيفية)
‎الإمارات تؤكد دعمها الكامل لمجلس القيادة الرئاسي في اليمن

‏أمريكا وبريطانيا

‏‏‎في غضون ذلك، أكد مندوب الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمن أن "الحوثيين يحرمون الحكومة اليمنية من مصادر الدخل، وهو ما يؤثر على الاقتصاد ‎ومعيشة اليمنيين"، لافتا إلى أن "الحكومة اليمنية تتحلى بضبط النفس وتتجاوب مع جهود السلام"‎.

‏‎ودعا الحوثيين إلى تيسير إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمنيين الأشد احتياجا، كما طالب بضرورة سرعة انخراط اليمنيين إلى طاولة المفاوضات والاستفادة من التحركات الدولية لتمديد الهدنة الإنسانية.

‏‎من جهته، ركز مندوب بريطانيا في مجلس الأمن على دعوة الأطراف كافة إلى تحرك عاجل لمنع كارثة ناقلة النفط اليمنية صافر‎، مشددا على "ضرورة تسهيل جميع الإجراءات الدولية من أجل تحقيق ذلك".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com