الأمن الإسرائيلي قرب باب الأسباط
الأمن الإسرائيلي قرب باب الأسباط AFP

أول جمعة في رمضان .. قيود إسرائيلية على المصلين في الأقصى

فرضت السلطات الإسرائيلية في الجمعة الأولى من رمضان قيوداً مشددة على حواجزها العسكرية بين الضفة الغربية والقدس، شملت إرجاع غالبية الفلسطينيين ومنعهم من الوصول إلى المدينة، وفق ما أوردته الأناضول.

وشهد معبر قلنديا شمال القدس، وحاجز "300" جنوب المدينة، حركة نشطة على بوابات الدخول من الضفة باتجاه القدس، وتجمع عشرات الفلسطينيين الممنوعين من الدخول أمام الحاجز، منتظرين إعادة الكرة من جديد، لعلّ الجنود يسمحون لهم بالدخول.

وانتشر منذ ساعات الفجر عشرات الجنود وقوات من الشرطة وحرس الحدود الإسرائيلي على الحاجز.

وعلى حاجز "300" في بيت لحم جنوبي الضفة، يتكرر الحال نفسه، فغالبية الفلسطينيين منعوا من الدخول إلى القدس تحت ذرائع مختلفة تتعلق بالعمر وعدم الحصول على تصريح.

أخبار ذات صلة
واشنطن تحث إسرائيل على تسهيل وصول المصلين للحرم القدسي في رمضان

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن، يوم الإثنين الماضي، أنه سيسمح بدخول المصلين من الضفة الغربية إلى القدس لحاملي التصاريح الأمنية الممغنطة سارية المفعول، وبعد تقييم الأوضاع الأمنية، وذلك في أيام الجمعة وطيلة شهر رمضان.

وأوضح أنه سيسمح فقط بدخول المصلين الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاما، و50 عاما للنساء، وكذلك الأطفال دون سن العاشرة.

ومنذ اندلاع الحرب على غزة في السابع من أكتوبر 2023، أغلقت الشرطة جميع الحواجز حول القدس الشرقية أمام سكان الضفة.

وبالتوازي مع حربه المتواصلة على قطاع غزة، صعّد الجيش الإسرائيلي عمليات اقتحام واعتقال في الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية، تسببت في مواجهات مع فلسطينيين، أسفرت عن مقتل 433 فلسطينيا، وإصابة نحو أربعة آلاف و700، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com