خبراء: سيرينا ويليامز تجني هذه المكاسب بعد إعلان حملها

خبراء: سيرينا ويليامز تجني هذه المكاسب بعد إعلان حملها

أشار خبراء في عالم الرعاية إلى أن حمل سيرينا وليامز ربما يجعلها أكثر جاذبية للرعاة وربما يسمح لها بالوصول إلى منتجات وملابس الأمهات والحوامل.

وأكدت وليامز أمس الأربعاء حملها عبر المتحدثة كيلي بوش نوفاك بعدما نشرت لاعبة التنس الأمريكية المخضرمة صورة لها بملابس السباحة عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي مع تعليق يقول “20 أسبوعا.”

ويقول خبراء عقود الرعاية والشراكة إن العالم يعرف وليامز (35 عاما) بفضل سيطرتها على عالم تنس السيدات لكن الحمل ربما يجعلها أكثر جاذبية في عيون العامة على نطاق أوسع.

وقال غاري فيشتر وهو محام على دراية بعقود الرعاية “فلتأخذ اسما بارزا تحول إلى علامة تجارية وأضف إليه أخبار الحمل تحصل على قصة سعيدة. هذا يجعلها أكثر قيمة.”

وتحصل وليامز على نحو 29 مليون دولار من الرواتب وعقود الرعاية (مع شركات مثل نايكي وبيبسي) وكانت من بين أعلى الرياضيات دخلا في العام الماضي بحسب القائمة التي نشرتها مجلة فوربس لكن الجوائز المالية الضعيفة في التنس تركتها في المركز 40 في القائمة.

لكن حصولها على أموال من عقود الرعاية فقط (20 مليون دولار) يجعلها في مرتبة أعلى في قائمة فوربس وتتساوى في ذلك مع الروسية ماريا شارابوفا في المركز 20.

وأشار خبراء إلى أن وليامز ربما تحصل على مزيد من عقود الرعاية بوصولها إلى جماهير جديدة نتيجة الحمل والأمومة بعد ذلك.

وقال جيم اندروز نائب رئيس شركة إي.ئي.جي التي تتابع عقود الرعاية “هذا يضيف بعدا جديدا إلى سيرينا كشخصية.”

وأكد المحامي فيشتر أنه لا توجد رياضية في شهرة وليامز ابتعدت عن اللعب وهي ما زالت تفرض سيطرتها على اللعبة.

وأضاف “هذا سيعزز من حب الجماهير لها ومنها كعلامة تجارية.”

واتفق المسؤولون على أنه لا توجد شركة رعاية ستبتعد عن وليامز كواجهة للشركة لأنها ما زالت على قمة رياضتها وأي قرار من أي شركة بالابتعاد عن البطلة الأمريكية كامرأة حامل ربما يضر بصورة الشركة.

وانهالت عبارات التهاني على ويليامز سريعا، وقال بام شريفر المصنفة الأولى على العالم سابقا “هذا يجعل ما قامت به في ملبورن أكثر استثنائية، ولكن بصفتي حملت مرتين من قبل بما في ذلك حملي في تؤام، فإذا كنتي ستفوزين بلقب بطولة كبرى أثناء الحمل، فما هو الوقت الأنسب للقيام بذلك؟ أول شهرين في الحمل”.

وكتبت كيربر لويليامز عبر شبكة “تويتر” للتواصل الاجتماعي “ستكوني أم رائعة، وأتمنى لعائلتك الصحة والسعادة في أفضل رحلة في العالم”.

السؤال الذي يطرح نفسه حاليا، هل تعود أفضل لاعبة في التاريخ إلى ملاعب التنس مجددا؟ أو أن إعلان حملها هو الخطوة الأولى نحو الاعتزال؟”.

ووفقا لنوفاك بوش فإن ويليامز تطمح إلى العودة لملاعب التنس في 2018، لكن ما الذي سيحدث فعلا على أرض الواقع؟ هذا ما ستجيب عنه الأيام.

ويليامز لن تكون الأولى فقد فازت الاسطورة مارغريت كورت بالألقاب الثلاثة الأخيرة لها من أصل 24 لقبا في بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى، بعد أن انجبت ابنها في عام 1973.

وعادت البلجيكية كيم كليسترز إلى منافسات التنس بعد أن انجبت ابنتها، لتفوز بلقبين في بطولة أمريكا المفتوحة بجانب لقب واحد في أستراليا المفتوحة، كما تخطط البيلاروسية فيكتوريا ازارينكا للعودة قريبا للملاعب بعد أن انجبت ابنها في كانون أول/ديسمبر الماضي.

وقالت شريفر “أعتقد أن سيرينا ترغب في العودة بعد أن تنجب، أعتقد أنها أظهرت أن العمر ليس عامل مؤثر بالنسبة لها”.