تشيلسي وأتلتيكو مدريد.. صراع حافلات لندن وجبال الجليد

تشيلسي وأتلتيكو مدريد.. صراع حافلات لندن وجبال الجليد

إرم – (خاص) تتجه أنظار العالم الأربعاء، نحو ملعب “ستامفورد بريدج” في العاصمة الانجليزية لندن، حيث يستضيف تشيلسي منافسه أتلتيكو مدريد في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

المواجهة المرتقبة ستجمع بين إثنين من أكثر المدربين صبراً وحنكةً في أوروبا، فالجميع متفق على أن مباراة الذهاب في الفيسينتي كالديرون كانت من أكثر مباريات البطولة التزاماً من ناحية التكتيك الدفاعي والتحفظ الهجومي.

ويدخل مورينيو المباراة منتشياً بفرحة الفوز على ليفربول في عقر داره، حيث أثبت “السبيشال وان” أنه الرقم الصعب في المواعيد الكبيرة، في المقابل، يسافر دييغو سيميوني للندن بعد تحقيقه نتيجة إيجابية على حساب نادي فالنسيا العنيد قربته خطوة كبيرة من لقب الليغا الغائب من خزائنه منذ عام 1996.

ويعلم المدرب البرتغالي جيداً أن دوري الأبطال هي البطولة الوحيدة التي لايزال ينافس عليها وإن كانت بطولة الدوري الإنجليزي لا تزال في الملعب، ولكن “السبيشال وان” يطمح في تحقيق إنجاز جديد يتمثل في تحقيق اللقب الأوروبي مع ثلاث أندية مختلفة بعد بورتو وإنتر ميلان.

ويعلم سيميوني أنه لا تزال لديه 3 مباريات مصيرية في الدوري الإسباني، 2 منها خارج أرضه قد تغير مجرى لقب الدوري الإسباني، لذا فإنه يعلم أن لكل مباراة ظروفها الخاصة.

إلا أنه لا يمكن التنبوء بما يخفيه الثعلب البرتغالي، ولا أن نتوقع ما يمكن أن يقوم به الشجاع الأرجنتيني، فكلاهما كانت له مفاجآته الخاصة هذا الموسم، وكلاهما قدم هذا الموسم ما يجعلهما يستحقا اللعب في النهائي، إلا أن كرة القدم لا تقبل القسمة على إثنين، وبعد انتهاء المباراة لابد من أن يكون هناك فائز وخاسر.

وكما يتوقع المتابعون، فإن اللقاء سيتسم بالتحفظ الدفاعي واللعب على المرتدات من كلا الطرفين، وإن كانت هنالك أفضلية لصاحب الأرض والجمهور تشيلسي في الضغط على أتلتيكو باللاعب رقم 12، إلا أن الصراع المتوقع سيكون بين حافلات مورينيو اللندنية وبين جبال الجليد المدريدية، فلمن ستكون الغلبة؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث