الخصم المألوف يقف في طريق ريال مدريد نحو المجد

الخصم المألوف يقف في طريق ريال مدريد نحو المجد

مدريد – كان آخر شيء يريده ريال مدريد هو مواجهة بايرن ميونخ في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم وسيحتاج الأربعاء إلى التفوق على منافس مألوف.

وعين بيب غوارديولا، الذي يخوض فريقه بايرن لقاء الذهاب في الدور قبل النهائي باستاد سانتياغو برنابيو، مدرباً لبطل ألمانيا في نهاية الموسم الماضي بعد حصوله على عطلة لمدة عام للراحة عقب أربعة أعوام مليئة بالألقاب مع برشلونة الغريم التقليدي للريال.

وخلال فترته كلاعب ومدرب لبرشلونة نادراً ما خسر غوارديولا ضد ريال مدريد، وأطاح فريقه الكتالوني بنادي العاصمة مدريد من نصف نهائي المسابقة الأولى على مستوى الأندية في العالم موسم 2010-2011 قبل أن يمضي قدماً ليفوز بالنهائي ضد مانشستر يونايتد.

ويتضمن سجله التدريبي ضد ريال تسعة انتصارات وأربعة تعادلات وهزيمتين بينما فاز كلاعب بستة لقاءات ضمن 14 مباراة في الدوري وتعادل خمس مرات وخسر ثلاث فقط.

ورغم أن الاحصاءات تقف بجانبه بشدة إلا أن غوارديولا لن يتعامل مع ريال مدريد باستهانة ويعلم مدى حاجة الفريق الإسباني لزيادة سجله القياسي من الألقاب في دوري الأبطال إلى عشرة وهو لقب يطارده منذ تتويجه لآخر مرة عام 2002.

كما سيتوق ريال مدريد إلى الثأر لخسارته في نصف النهائي أمام بايرن ميونخ في موسم 2011-2012 عندما فاز الفريق الألماني بركلات الترجيح بعدما تعادلا في النتيجة الإجمالية 3-3 قبل أن يخسر أمام تشيلسي في النهائي.

ونقلت صحيفة ماركا الإسبانية اليومية عن غوارديولا قوله: “كل مرة ذهبت فيها إلى استاد برنابيو كلاعب وكمدرب لم أكن مرشحاً للفوز”.

وأضاف غوارديولا “43 عاماً” الذي ضمن فريقه بالفعل إحراز لقب دوري الدرجة الأولى الألماني ولا يزال يسعى وراء تكرار ثلاثية الموسم الماضي المؤلفة من دوري الأبطال والدوري المحلي وكأس ألمانيا: “أحترم ريال مدريد كثيراً”.

وتابع: “ريال مدريد يستحق الكثير من الاحترام لتاريخه الطويل، إنه فريق قوي دائماً مهما كان مدربه لأنه يمتلك الكثير خلفه، لاعبون رائعون وجماهير وتاريخ عظيم”.

وأقر غوارديولا بأن لاعبيه فقدوا الاهتمام في الدوري الألماني منذ إحراز اللقب الشهر الماضي.

وأضاف: “ريال مدريد المنتشي بفوزه على برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا والذي لا يزال ينافس على لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني ربما يمتلك بعض الأفضلية”.

وقال غوارديولا الذي خسر فريقه مرتين وتعادل مرة واحدة في أربع مباريات منذ ضمن لقب الدوري: “نعم مدريد يمتلك أفضلية علينا في هذه المسألة”.

وتابع: “أحرزنا لقب الدوري مبكراً وهذا يعني أن ايقاعنا تراجع قليلاً لكننا سنحاول العودة لمستوانا بأقصى سرعة، لكنه أمر عادي لأننا نلعب مباريات الدوري بدون حافز”.

ومضى قائلاً: “حماس مدريد سيكون أكبر الآن بعد الفوز بنهائي الكأس لكننا سنحاول أن نكون منافسين في استاد برنابيو”.

وينتظر كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد معرفة حالة الهداف كريستيانو رونالدو الذي غاب عن المباريات الأربع الأخيرة بسبب مشاكل في الركبة والعضلات في الساق اليسرى.

ويتدرب قائد منتخب البرتغال، الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري الإسباني، بقوة هذا الأسبوع وهو ما يوحي بأنه يستطيع المشاركة في جزء من مباراة الأربعاء.

وقال غوارديولا: “أؤمن دائماً بأن اللاعبين الكبار مهما كانت فرصة مشاركتهم ضعيفة سيلعبوا في هذه المناسبات”.

وأضاف: “ماذا أستطيع أن أقول حول كريستيانو؟ إنه يلعب بهذا المستوى منذ سنوات عديدة لكن ليس وحده، إنه قوي للغاية، وريال مدريد بدونه فريق قوي أيضاً”.

وستقام مباراة الإياب في ميونخ الأسبوع القادم والفائز من المواجهة سيواجه اتلتيكو مدريد أو تشيلسي في النهائي في لشبونة يوم 24 مايو / أيار

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث