أتلتيكو مدريد يتطلع لتوجيه لطمة أخرى لمورينيو

أتلتيكو مدريد يتطلع لتوجيه لطمة أخرى لمورينيو

مدريد – تسبب أتلتيكو مدريد في حرمان جوزيه مورينيو من الحصول على لقب كبير في آخر موسم له بإسبانيا ويريد الفريق توجيه لطمة أخرى للمدرب البرتغالي عندما يستضيف تشيلسي الانجليزي الثلاثاء في ذهاب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويتمتع أتلتيكو بموسم رائع حتى الآن مع وجوده في صدارة الدوري الإسباني ووصوله إلى قبل نهائي البطولة الأوروبية للمرة الأولى في 40 عاماً.

وفي ثالث وآخر موسم لمورينيو مع ريال مدريد في 2012-2013، خرج الفريق من قبل نهائي دوري الأبطال أمام بروسيا دورتموند الألماني كما فقد لقب الدوري المحلي لصالح برشلونة.

وفي نهائي كأس ملك إسبانيا خسر ريال مدريد 2-1 على ملعبه أمام أتلتيكو في مباراة متوترة شهدت طرده مورينيو ومواطنه كريستيانو رونالدو هداف الفريق.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي بعد ذلك النهائي: “لا يجب على المرء أن يعمل كساحر كي يقول إن نتيجة النهائي لم تكن عادلة وأن أتلتيكو ليس بفريق فائز.”

ومع عودته إلى تشيلسي، يريد مورينيو أن يصبح أول مدرب ينال اللقب مع ثلاثة أندية مختلفة بعد فوزه مع بورتو البرتغالي في 2004 وانترناسيونالي الإيطالي في 2010.

لكن مورينيو سيواجه مهمة صعبة أمام أتلتيكو الذي يقترب من لقبه الأول في الدوري الإسباني منذ 1996 عندما جمع النادي بين الثنائية المحلية بتشكيلة ضمت الأرجنتيني دييغو سيميوني المدرب الحالي للفريق.

واستعد أتلتيكو للقاء الغد بالفوز 2-0 على ضيفه إيلتشي الجمعة، بينما خسر تشيلسي 2-1 على أرضه أمام سندرلاند وهي أول هزيمة لمورينيو في الدوري مع الفريق على ملعبه خلال 78 مباراة.

ورفض مورينيو الإجابة عن أسئلة بعد اللقاء وبدا أنه يلقي باللوم على الحكم في هزيمة تشيلسي بدلاً من لاعبيه.

وقال مورينيو (51 عاماً) في مؤتمر صحفي: “قدم اللاعبون كل ما يمكنهم. كافحوا ولعبوا من أول وحتى آخر ثانية ويستحقون الإشادة.”

وأضاف: “في بعض الأحيان نشيد باللاعبين عندما نفوز لكن أعتقد أنه من العدل الإشادة بلاعبي فريقي بعد الهزيمة.”

وكانت هناك بعض الشكوك حول إمكانية مشاركة تيبو كورتوا مع أتلتيكو بسبب انضمامه على سبيل الإعارة من تشيلسي لكن سيميوني قال بعد لقاء إيلتشي إن حارس بلجيكا يمكنه اللعب.

وكجزء من صفقة الإعارة يوجد بند يشير إلى تسديد أتلتيكو لمبلغ كبير إذا أراد مشاركة كورتوا أمام تشيلسي لكن الاتحاد الأوروبي للعبة أشار أن هذا ضد لوائح البطولة.

وقال سيميوني: “لم يبلغني أي شخص بأي شيء لذلك سيلعب. انها ليست قضية للحديث عنها بقدر علمنا.”

وكانت الهزيمة في نهائي كأس ملك إسبانيا هي الشائبة الوحيدة في سجل مورينيو أمام أتلتيكو بعدما قاد ريال مدريد للفوز على جاره في ثماني مباريات أخرى جمعت بينهما.

لكن أتلتيكو هو الفريق الوحيد الذي لم يخسر في دوري الأبطال هذا الموسم وفاز بجميع المباريات الخمس على أرضه من بينها انتصاره على ميلانو الإيطالي بطل أوروبا سبع مرات وبرشلونة في الدور السابق.

وسيتقابل الفائز من مواجهة أتلتيكو وتشيلسي في المباراة النهائية يوم 24 مايو/آيار القادم في لشبونة مع ريال مدريد الإسباني أو بايرن ميونخ الألماني حامل اللقب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث