دورتموند يرتقي إلى القمة رغم خروجه من أبطال أوروبا

دورتموند يرتقي إلى القمة رغم خروجه من أبطال أوروبا

ربما يشعر الكثيرون بافتقاد بروسيا دورتموند في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عقب خسارته 3-2 في مجموع مباراتي دور الثمانية أمام ريال مدريد الإسباني، إلا أن النادي الألماني يمكنه أن ينظر لنفسه باعتباره فائزاً من عدة أوجه.

وظهر دورتموند بروح قتالية عالية وشجاعة هجومية ليصيب منافسه الإسباني بالارتباك عقب أداء رائع ويفوز 2-0 على أرضه الثلاثاء، إلا أنه خرج لخسارته ذهابا 3-0 في المباراة الأولى في مدريد.

وكان مبعث سعادة المدرب يورغن كلوب هي رؤية فريقه المؤلف من مجموعة من اللاعبين صغار السن والمخضرمين وهم يسيطرون على إيقاع المباراة بهذا المستوى من الحيوية أمام بطل أوروبا تسع مرات.

وبعد سلسلة من الإصابات التي أبعدت نحو ستة لاعبين عن التشكلية ضم كلوب المخضرمين أوليفر كيرش (31 عاماً) ومانويل فيدريتش (34 عاماً) والأخير كان لاعباً حراً بدون فريق قبل أن يضمه كلوب في يناير/كانون الثاني الماضي.

كما منح كلوب الفرصة لإيريك دورم (21 عاماً) وميلوش يويتش (22 عاماً) للمشاركة منذ البداية.

وقال كلوب: “لا يمكن أن أكون أكثر فخراً بهذا الفريق وبالطريقة التي يؤدي بها مما أنا عليه الآن.”

وأضاف: “اللاعبون الذين شاركوا في المباراة كانوا في غاية التميز وخاصة يويتش الذي خاض مباراته الأولى في التشكيلة الأساسية لدورتموند.”

وتابع: “حقق أوليفر كيرش أكبر تقدم بالنسبة للاعب في سنة كما بدا مانويل فيدريتش جاهزاً تماماً للدرجة التي تجعلك تتعجب لو لم نتحدث اليه بشأن التجديد له لعام آخر.”

وبدأ دورتموند – الذي بلغ نهائي دوري الأبطال العام الماضي – المباراة بشكل متوسط لكنه أنهى الشوط الأول بنتيجة 2-0 كما ضغط في الشوط الثاني وكان قريباً من إحراز الهدف الثالث في أكثر من مناسبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث