ألفيس يطالب بفضح المشجع الذي ألقى الموزة

ألفيس يطالب بفضح المشجع الذي ألقى الموزة

برشلونة – وجه داني ألفيس لاعب برشلونة انتقاداً لإسبانيا بسبب أسلوبها في التعامل مع العنصرية ويعتقد أن المشجع الذي ألقى بالموزة عليه في الملعب خلال مواجهة فياريال في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم الأحد الماضي يجب فضحه بشكل علني.

وانتشرت حول العالم صورة ألفيس وهو يلتقط الموزة من على الأرض ويتناول منها قطعة ولاقت دعماً كبيراً من الأوساط الكروية والمشاهير.

وأعلن فياريال بعدها أنه أوقف مشجعه الذي ألقى بالموزة مدى الحياة إلا أن ألفيس الذي انتقد مستوى العنصرية في إسبانيا يشعر أن هذا التصرف ليس كافياً.

وقال ألفيس لإذاعة جلوبو البرازيلية: “إذا كان بوسعي أن أضع صورة هذا المشجع على الانترنت فسأفعل وذلك حتى يتم فضحه”.

وأضاف: “هناك نوع من العنصرية ضد الأجانب، إنهم يعتبرون البلاد أنها من دول العالم الأول إلا أنهم يبدو في غاية التراجع على صعيد بعض الأمور”.

ودعم عشرات اللاعبين والمشاهير في البرازيل الحملة التي أطلقها نيمار زميل ألفيس في برشلونة ومنتخب البرازيل.

وسبق أن تعرض نيمار لوقائع عنصرية لكنه أطلق سريعاً حملة لمساندة زميله على تويتر باللغات الإسبانية والبرتغالية والإنكليزية تحت اسم “كلنا قرود”.

ونشر نيمار صورة له وهو يمسك بموزة وهو نفس ما فعله روبرتو كارلوس الظهير الأيسر السابق لريال مدريد كما تلقى ألفيس الدعم من زملائه البرازيليين ديفيد لويس وهالك وأوسكار وهو نفس ما فعله شيزاري برانديلي مدرب إيطاليا.

كما شارك في هذه الحملة ماريو بالوتيلي مهاجم ميلان ولويس سواريز أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي الذي تعرض نفسه للإيقاف ثماني مباريات العام الماضي بداعي استخدام لغة عنصرية في حديثه إلى منافسه باتريس إيفرا.

وتفاعلت ديلما روسيف رئيسة البرازيل مع هذه الواقعة وكتبت على تويتر: “رد فعل ألفيس كان جريئاً وقوياً ضد العنصرية في الرياضة”.

وأقر ألفيس بأنه لم يكن يتوقع أن يلقى تصرفه مثل هذا الاهتمام وقال: “شعرت بالدهشة لمساندة الجميع لي، قمت بهذا بدون تفكير، العالم يتطور ويجب أن نتطور معه”.

وكان سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” من بين الذين ساندوا اللاعب وكتب على حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: “لا يمكن التسامح مع العنصرية”،وطالب ألفيس الفيفا أن يكون أكثر حزماً في التعامل مع هذه القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث