أتلتيكو متصدراً وبرشلونة وصيفاً وريال مدريد إلى المركز الثالث

أتلتيكو متصدراً وبرشلونة وصيفاً وريال مدريد إلى المركز الثالث
المصدر: مدريد –

أحرز دييغو كوستا هدفا بضربة رأس في الشوط الثاني ليقود اتليتيكو مدريد للفوز 1-صفر على ضيفه غرناطة الأربعاء ويعود به لصدارة دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم بفارق نقطة أمام برشلونة بينما تراجع المتصدر السابق ريال مدريد للمركز الثالث بعد هزيمته 2-1 في ضيافة اشبيلية.

وأحرز المهاجم البرازيلي نيمار هدفين ليقود برشلونة للفوز 3-صفر على سليتا فيغو لكن حارسه فيكتوس فالديز أصيب في أربطة الركبة ويواجه الآن خطر الغياب حتى نهاية الموسم.

وواصل اتليتيكو تألقه هذا الموسم وأحرز كوستا الهدف الوحيد بضربة رأس في الدقيقة 63 إثر تمريرة عرضية ليرفع الفريق رصيده إلى 73 نقطة. ويملك برشلونة 72 نقطة متفوقا بثلاث نقاط على ريال الذي خسر للمرة الثانية على التوالي.

وقال دييغو سيميوني مدرب اتليتيكو في مؤتمر صحفي “لم تكن الدقة عالية في التمريرات لدينا ونحتاج للتحسن. عانينا مرة أخرى أمام فريق اختار اللعب على الهجمات المرتدة”، وأضاف “تناقلنا الكرة بشكل أفضل في الشوط الثاني وكان الترابط بين لاعبي الوسط والمهاجمين جيدا وأعتقد أننا بذلنا ما يكفي لتحقيق الفوز”.

وبدأ الفريق الكتالوني مفعما بالحماس إثر انتصاره على ريال في مباراة القمة الأحد الماضي وأحرز نيمار هدفا بتسديدة قريبة المدى بعد ست دقائق فقط قبل أن يضيف ليونيل ميسي الهدف الثاني بعد مرور نصف ساعة من اللعب، وأكمل نيمار الثلاثية بتسديدة قوية إثر تمريرة من الكسيس سانشيز مسجلا هدفه التاسع في الدوري هذا الموسم.

وتقدم ريال عن طريق كريستيانو رونالدو من ركلة حرة اصطدمت في طريقها للمرمى لاعب منافس لكن اشبيلية رد بثنائية كارلوس باكا ليحقق انتصاره السادس على التوالي في الدوري ويرفع رصيده إلى 50 نقطة ويتقدم للمركز الخامس.

ولعب اتليتيكو بطريقته المميزة في الضغط بكثافة على المنافس لكنه عانى لاختراق دفاع غرناطة، وأطلق اردا توران تسديدة قوية من زاوية صعبة لكنها ذهبت بعيدا عن المرمى وفشل اللاعب التركي في إصابة الهدف بمحاولة أخرى إثر تمريرة من كريستيان رودريجيز.

ودخل غرناطة للمباراة عن طريق لاعبه المغربي يوسف العربي الذي سدد الكرة برأسه بعيدا عن المرمى إثر ركلة ركنية، ولم يكن الأداء هو أفضل ما لدي اتليتيكو لكن دييغو سجل الهدف الوحيد بضربة رأس ليتوج الفريق سيطرته على اللعب في الشوط الثاني.

أما ريال فبدأ بقوة في اشبيلية وسبب مهاجمه كريم بنزيمة مشاكل للمنافس الأندلسي. ولعب الحظ دوره في هدف رونالدو لتتحول الكرة على يسار الحارس انطونيو بيتو بعد اصطدامها بأحد لاعبي غرناطة في الحائط البشري، لكن فريق انشيلوتي الذي لعب في غياب المدافع الموقوف سيرجيو راموس عانى في الدفاع وسمح لاشبيلية بتهديد مرماه في الهجمات المرتدة. وفقد تشابي الونسو الكرة لتصل إلى خوسيه انطونيو رييس الذي مررها إلى باكا فعادل النتيجة.

وفي الشوط الثاني تبادل الفريقان السيطرة ورد القائم محاولة لرونالدو قبل أن ينجح باكا في تسجيل هدف الفوز من هجمة مرتدة.

ودخل الفريق الكتالوني هذه المباراة منتشيا بفوزه مطلع الأسبوع على غريمه اللدود ريال مدريد في مباراة قمة وسجل نيمار من مسافة قريبة ليمنح برشلونة التقدم بعد مرور ست دقائق فقط قبل أن يضاعف ليونيل ميسي الغلة بعد نصف ساعة، واستفاد نيمار من كرة طويلة من الكسيس سانشيز ليسجل هدفه التاسع في الدوري هذا الموسم ليكمل الثلاثية في الشوط الثاني.

وسينتظر برشلونة بقلق بالغ معرفة حجم الإصابة التي تعرض لها حارسه المتألق فالديز في الركبة، وقال جيراردو مارتينو مدرب برشلونة في مؤتمر صحفي “لن نسعى لجلب حارس جديد.. سننهي الموسم بهذه التشكيلة”، وأضاف “هذه هي ثاني إصابة يتعرض لها فالديز. لست بالشخص الذي يؤمن بسوء الحظ لكن في هذا الموسم حتى الآن حدث لنا كل ما يمكن أن يحدث. إنها ضربة قاصمة لكن هذا الفريق اعتاد على الضربات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث