لاعبو فريق راسينغ يرفضون لعب إياب كأس الملك

المصدر: إرم – (خاص) من نور الدين ميفراني

شهد لقاء إياب ربع نهائي كأس الملك بين راسينغ سانتندير وريال سوسيداد رفض لاعبي الفريق المحلي خوض اللقاء احتجاجاً على عدم تلبية طلبهم والمتمثل في استقالة رئيس الفريق ومجلس إدارته، ليتأهل الفريق الباسكي لمواجهة برشلونة في نصف النهائي علماً أنه فاز ذهاباً بثلاثة أهداف لواحد.

وكان اللاعبون قد هددوا طيلة الأسبوع الماضي بعد لعب اللقاء في حال عدم استقالة الرئيس أنخل لافين ومجلس إدارته استقالتهم قبل المواجهة.

وكان جميع أفراد الفريق والجهاز الفني وجهوا الإثنين التهديد للمرة الأخيرة احتجاجاً على عدم حصولهم على رواتب ومستحقات متأخرة وكذلك على الطريقة التي يدير بها لافين ومجلس إدارته النادي المضطرب مالياً.

وقال لويس روبياليس رئيس اتحاد اللاعبين في إسبانيا للصحفيين بعد اجتماعه مع لاعبي سانتندر الخميس قبل اللقاء: “قرر الفريق أمراً الإثنين وأعلنوه صراحة ولا يزالون يتمسكون بقرارهم”.

وأضاف قائلاً: “إذا لم يستقل مجلس الإدارة الحالي بحلول وقت المباراة “الساعة 20: 00 بتوقيت غرينتش” لن ينزل اللاعبون أرض الملعب”.

ونفذ اللاعبون والطاقم التقني وعدهم ولم يشاركوا في اللقاء وسيتعرضون لعقوبات من طرف الاتحاد الإسباني، لكن اتحاد اللاعبين في إسبانيا قرر دعمهم مهما حصل، رغم فشله في احتواء الأزمة وتقريب وجهة النظر بين كل الأطراف.

وعانى فريق راسينغ سانتندر من مراحل صعبة منذ استحواذ رجل الأعمال الهندي إحسان علي سيد على الفريق في كانون الثاني / يناير 2011، وصرح حينها أن الفريق بإمكانه أن يصبح “قوة ثالثة” في إسبانيا تنافس ريال مدريد وبرشلونة.

وتلاشت كل الوعود وهبط الفريق من دوري الدرجة الأولى في نهاية موسم 2011-2012 بعد إنهاء الموسم في ذيل الترتيب مبتعداً بفارق عشر نقاط عن أقرب الفرق التي تسبقه.

واختفى المالك الهندي عن الأنظار وتفاقمت أزمة الفريق الذي نزل الموسم الماضي لدوري الدرجة الثالثة.

وقدم الفريق مشوار جيداً في كأس الملك حيث أقصى في دور 32 فريق إشبيلية وفي دور الستة عشر فريق ألميريا وهما فريقان من الدرجة الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث