غيغز ينضم للمطالبين بإجازة شتوية في البريميرليغ

غيغز ينضم للمطالبين بإجازة شتوية في البريميرليغ
المصدر: إرم - (خاص) من أحمد نبيل

يستعد يونايتد في الفترة الحالية لخوض ثلاث مباريات في بطولة الدوري في غضون خمسة أيام فقط، في الوقت الذي يستبعد فيه مشاركة غيغز في أي من هذه المباريات، فإنه من خلال الخبرة العريضة للنجم الويلزي البالغ من العمر 40 عاماً يدرك أنه ليس من السهل عبور هذه الفترة الحافلة بالمباريات بسهولة.

ويتم تطبيق الإجازة الشتوية في العديد من الدوريات الأوروبية وقد أشار الكثير من النقاد الإنكليز إلى أن إقرار إجازة شتوية سوف تكون مفيدة لكل من بطولة البريميرليغ وكذلك المنتخب الإنكليزي، ويتفق غيغز مع هذه النظرية تماماً.

وقال غيغز: “أعتقد أنني أفضل إقرار إجازة شتوية، ولا يتحتم بالضرورة أن تكون هذه الإجازة خلال أعياد الميلاد، ينبغي أن تكون خلال يناير/ كانون الثاني، حيث إنه من المحتمل عندما تحصل على أسبوعين من الراحة يمكنك بعد ذلك أن تواصل طريقك، ولا أعتقد أن هذا المطلب مبالغ فيه”.

وأضاف النجم الأربعيني لقناة النادي الرسمية: “غير أن شاشات التلفاز تكون حافلة بالبرامج خلال فترة الأعياد وهو نفس ما يحدث مع الملاعب التي تكون مكتظة بالجماهير، وفي الوقت نفسه تعود هذه الإجازة بالنفع على المنتخب الوطني، فإذا حصلت على إجازة شتوية فإن ذلك سوف يعود عليك بالنفع بكل تأكيد”.

وأردف: “كما أن الحصول على بعض أيام الراحة سوف يعود عليك بالفائدة الكبرى خلال مباريات دوري أبطال أبطال أوروبا، ولقد استفدت على المستوى الشخصي من ذلك خلال شهري أكتوبر ونوفمبر، بعد أن حصلت على بعض أيام الراحة أثناء فترات الراحة الدولية، حيث أنها تفيدك كثيراً وتجعلك تشعر بالحيوية”.

ومع إقبال يونايتد على خوض مباراة هال سيتي الخميس صبيحة أعياد الميلاد، فسوف يكون اللاعبون مضطرين لخوض التدريبات في مجمع تدريب يوم عيد الميلاد وذلك من أجل إتمام الاستعدادات للمباراة، وعلى الرغم من إقراره بأن ذلك الوضع غير ملائم، فإن غيغز لا يتوقع أن يتقبل الجمهور أية أعذار.

وقال موضحاً: “الأمور تكون أكثر صعوبة لاسيما إن كان لديك أطفال، أما إن كنت غير متزوج أو لا يوجد لديك أطفال فإن الأوضاع تكون أقل صعوبة، ورغم ذلك فسوف تجد نفسك مضطراً للاستيقاظ مبكراً، لكي تقوم بفتح الهدايا، حيث إن الأطفال يقومون بالطرق على الأبواب منذ الساعة السادسة، وبعد أن تقوم بكل ذلك، تتجه إلى التدريب، ثم تعود إلى البيت لقضاء خمس أو ست ساعات”.

واختتم حديثه قائلاً: “وبعد ذلك كله، بالطبع، سوف نتوجه جميعاً إلى هال، وبصفة عامة فإن الوضع ليس سيئاً بدرجة كبيرة، نحن اعتدنا على فترة أعياد الميلاد ولا أظن أن أحداً سوف يلتمس لنا العذر!”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث