فلورنتينو بيريز يدافع عن كرة القدم الإسبانية

فلورنتينو بيريز يدافع عن كرة القدم الإسبانية
المصدر: إرم – (خاص) من نورالدين ميفراني

أدان فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد وجود “حملة ضد كرة القدم الأسبانية”، جراء “النجاحات” التي تحققت، ودافع عن نزاهة إدارة للنادي الملكي خصوصاً والكرة الإسبانية عموماً.

وتحدث بيريز للصحفيين عن وجود “حملة” مزعومة بعد قرار المفوضية الأوروبية بفتح ملف للتحقيق في إذا ما كانت سبعة أندية إسبانية قد حصلت على مساعدات مالية حكومية غير قانونية.

وقد بدأت فعلا المفوضية الأوروبية في التحقيق حول عدة نقط تهم الأندية وعلاقتها بدعم المجالس المحلية، والحكومات الإقليمية، وقال بيريز: “فيما يتعلق بعملية المدينة الرياضية، سبق وأن كان هناك محضر وتحقيق، لقد حاولوا إيذاءنا ولم يحدث شيء”،

وتحقق المفوضية الأوروبية في مقايضة أراض بين ريال مدريد وبلدية العاصمة الإسبانية، كانت “مفيدة للغاية” بالنسبة للنادي الملكي مادياً، وأوضحت السلطة الأوروبية “تلك المقايضة قامت على تسعير جديد لقطعة أرض بقيمة 7ر22 مليون يورو، بدلاً من القيمة السابقة التي بلغت 595 ألف يورو عام 1998”.

وفيما يتعلق بعدم تحول النادي إلى شركة مساهمة رياضية، الأمر الذي تدور حوله شبهات كذلك، قال فلورنتينو بيريز: “قانون 1990 كان به معوقات عديدة للأندية الأربعة التي لم تتحول لشركات مساهمة رياضية”.

وأكد رئيس ريال مدريد أن تمويل صفقة التعاقد مع الويلزي غاريث بيل لم يمولها مصرف “بانيكا”، أحد أكبر البنوك التي حصلت على مساعدات حكومية من أجل مجابهة الأزمة المصرفية الإسبانية، بعد أن تحاشت الحكومة الإسبانية توضيح المسألة التي أثارها أحد النواب الأوروبيين في البرلمان الأوروبي.

و قال بيريز: “لم نتحدث مع أي جهة مالية، لقد قلت ذلك مراراً، لكن في كرة القدم تروى الأمور التي تحدث والتي لا تحدث، التعاقد مع غاريث بيل لم يتكفل به “بانيكا”، لقد قمنا بذلك بمواردنا الخاصة”.

كما أبرز رئيس نادي ريال مدريد أن هناك نوع من سوء الفهم يتسبب في وصول تلك المعلومات إلى السلطات الأوروبية، وقال: “الآن يبدو أنهم تعاقدوا لنا مع بيل وذلك كذب، لقد دفع ذلك ريال مدريد من موارده، وأنا منزعج قليلاً من أن يكون علي التحدث عن هذا”.

و لن يكون ريال مدريد وحيداً في صلب تحقيق المفوضية الأوروبية فغريمه التقليدي برشلونة متهم بدوره بتلقي مساعدات من الحكومة الكتالونية في برشلونة، وهناك 5 أندية إسبانية ستتعرض للتحقيق أيضاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث