سواريز متعطش للكلاسيكو وميسي ونيمار

سواريز متعطش للكلاسيكو وميسي ونيمار
المصدر: إرم من أحمد نبيل

عقب عودته إلى برشلونة بعد جولة في الشرق الأوسط وخوض مباراتين وديتين أمام منتخبي السعودية وعُمان، أكد الأوروغواياني لويس سواريز كم هو مشتاق للمشاركة في الكلاسيكو الأول له والذي يقام في سنتياغو برنابيو بعد أقل من 10 أيام.

وقال مهاجم برشلونة الجديد في حوار حصري مع مجلة النادي الكتالوني: “جئت من أجل تحقيق النجاح. أتيت برغبة الفوز بالألقاب. سوف أقدم أقصى ما لدي في كل مباراة ولن أفوت هذه الفرصة بعدما نجحت في الانضمام إلى الفريق الذي تمنيت اللعب فيه دائماً”.

تعطش للعب

وأردف سواريز: “من خلال المباريات التي شاهدت فيها زملائي، أدركت مدى تعطشي ورغبتي في اللعب ومساعدة الفريق… علي الآن تشجيعهم، والوقوف بجانبهم ومن ثم انتظار فرصتي… لم يتبق إلا القليل من فترة العقوبة الطويلة، فالشهران الأولان من العقوبة كانا الأسوأ في حياتي، حيث فقدت الإحساس أني لاعب كرة قدم. قد يرتكب المرء بعض الأخطاء، ومن الجيد الاعتراف بالأخطاء، ولكن ما يحز في النفس هو فقدان الإحساس بأنك لاعب محترف”.

وعن خوض أول مباراة بقميص برشلونة بعد وصوله إلى النادي قال: “لعبت 15 دقيقة في كأس غامبر، وبصراحة، أحسست أني مثل الضيف. لم أشعر حقاً أني لاعب في صفوف برشلونة. حينها كنت قد وصلت للتو، وكنت أشعر ببعض التوتر. أتخيل نفسي في البيرنابيو بقميص برشلونة، وإلى جانب زملائي في غرفة خلع الملابس قبل المباراة، ولحظة ارتداء القميص قبل دخول أرض الملعب. أتطلع بشغف لهذه التجربة “.

اللعب مع ميسي ونيمار

وعن اللعب مع ليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا قال الوافد الجديد لبرشلونة: “عندما ترى التمريرات التي يقوم بها ليو ونيمار وتشافي وإنييستا فإنك تقف عن قرب على موهبتهم ومهاراتهم الخارقة. في بعض الحالات، تظن أنه من المستحيل تمرير الكرة، لكنهم ينجحون في إيصالها إليك، فتقف مشدوهاً أمام ما تراه عيناك. من المذهل التدريب بجانبهم يومياً”.

وأضاف: “جئت إلى هنا لتحقيق النجاح ، أتيت برغبة في الفوز بالألقاب، وخاصة تلك التي لم أفز بها بعد في أوروبا. سوف أقدم أقصى ما لدي في كل مباراة. لن أفوت هذه الفرصة بعدما نجحت في الانضمام إلى الفريق الذي تمنيت اللعب فيه دائماً. أريد أن أُظهر للناس مدى رغبتي في بلوغ النجاح هنا في نادي برشلونة ومساعدة زملائي قدر الإمكان”.

فضيلة الاعتذار

وعن أزمته مع الإيطالي جورجيو كيليني وواقعة “العض” في نهائيات كأس العالم وما تلى ذلك من إيقاف طويل، قال سواريز: “عندما تطلب الصفح، فلأنك نادم على ما فعلته. الاعتذار ينطوي على التوبة. أحياناً اتُهمت بأشياء غير صحيحة، مثل العنصرية. اتهموني دون أي دليل، وهذا جعلني أشعر بالألم. كنت مخطئاً في حالات أخرى، وقد اعترفت بذنبي وطلبت المغفرة، الاعتراف بالخطأ فضيلة، وهذا بالضبط ما فعلته. رغم أن الأمر استغرق مني بضعة أيام حتى أعتذر عن هذه الواقعة ، لكن على الناس أن يفهموا أني إنسان ومن الصعب تقبل الواقع في بعض الأحيان. كان من الصعب بالنسبة لي أن أستوعب وأدرك ما قمت به، لقد تعذر علي أن أتقبل الأمر قبل أن اعتذر عن هذه الفعلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث