5 مدافعين فشلوا في الجلوس على عرش بويول

5 مدافعين فشلوا في الجلوس على عرش بويول
المصدر: إرم- من نور الدين ميفراني

أعادت الهزيمة أمام “باريس سان جرمان” في دوري أبطال أوروبا، دفاع “برشلونة” إلى ساحة الانتقادات، فبعدما حافظ على نظافة مرماه لسبعة لقاءات متتالية سقط فجأة بثلاثية أمام الفريق الفرنسي، ليعود الحديث عن الفراغ الكبير الذي خلفه اعتزال القائد كارلوس بويول.

ولم يغادر بويول برشلونة بشكل مفاجئ بل كان متوقعا منذ حوالي أربعة أعوام، نتيجة كثرة الإصابات التي تعرض لها، فمنذ فوزه مع منتخب بلاده بكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، لم يتواجد “قلب الأسد” في الملاعب بشكل دائم، حيث غاب أغلب فترات ثلاثة مواسم من أصل الأربعة الماضية، ولم يلعب في الأخير (2013-2014) سوى 12 لقاء.

وطيلة الفترات التي غاب فيها المدافع الصلب المعروف بقدرته القوية على قيادة دفاع برشلونة والمنتخب الإسباني، جرب الفريق الكتلاني عدة حلول لم تنجح في تعويض الفراغ الكبير الذي تركه بويول.

ونستعرض أبرز اللاعبين الذين لعبوا مكان بويول في فترات غيابه ولم يوفقوا بشكل كبير.

الفرنسي إيريك أبيدال

رغم معاناته مع مرض السرطان، كان أول الحلول لتعويض غياب بويول خصوصا في موسمي (2010-2011) و (2011-2012).

ورغم أنه يلعب في مركز الظهير الأيسر، تحول أبيدال إلى اللعب في مركز قلب الدفاع لتعويض غياب بويول، ليلعب في المركز الجديد ليس فقط مع برشلونة، بل مع منتخب فرنسا وفريق موناكو الذي لعب لصالحه خلال الموسم الماضي، لكن المدافع المخضرم لم يستطع تقديم مستوى يؤهله ليعوض القائد الكبير لبرشلونة.

الإسباني جيرارد بيكيه

مُنح بيكيه فرصة قيادة دفاع فريق برشلونة، لكن كثرة أخطائه وفشله الكبير في اللقاءات الكبرى، جعلته يجلس ضمن قائمة البدلاء، وأصبح يفكر في الرحيل عن فريقه.

مارك باترا

مُنح الدولي الإسباني الشاب أيضا، فرصة اللعب بجوار جيرار بيكيه خلال فترات مهمة مع برشلونة، لكنه فشل في الظهور بمستوى يؤهله لأخذ المركز بشكل نهائي، وجلس على دكة البدلاء.

الكاميروني أليكسندر سونغ

اضطر المدرب الإسباني الراحل، تيتو فيلانوفا، إلى الجوء لمتوسط ميدان دفاعي، الكامروني أليكسندر سونغ، في بعض اللقاءات ليلعب كمدافع أوسط مكان كارلوس بويول.

وكان فيلانوفا يأمل في أن يستغل سنونغ مؤهلاته كمتوسط ميدان دفاعي، لكنه فشل بشكل كبير، ويلعب حاليا كمعار لويستهام يونايتد.

الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو

لا يمكن اعتبار الدولي الأرجنتيني فشل في تعويض غياب واعتزال كارلوس بويول، لكونه لا زال الخيار الأول لجميع مدربي برشلونة في قلب الدفاع، رغم أن مكانه الأساسي في منتخب بلاده هو متوسط الميدان الدفاعي.

ومع كل ما قدمه من مستويات جيدة، لم يستطع ماسكيرانو أن يكون قائدا لدفاع الفريق الكتلاني، وارتكب عدة أخطاء قاتلة يبررها المدربون بأنه لا يلعب في مركزه الأساسي. ويعتبر حاليا من أفضل مدافعي برشلونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث