6 أسباب تبقي رونالدو في ريال مدريد

6 أسباب تبقي رونالدو في ريال مدريد
المصدر: إرم - من نور الدين ميفراني

يضغط فريق مانشستر يونايتد بكل الطرق من أجل إعادة نجمه السابق كريستيانو رونالدو لصفوفه، حيث أبدى استعداده لدفع مبالغ هائلة مقابل إقناعه وإقناع إدارة ريال مدريد، لكن عدة أسباب تدفع النجم البرتغالي للبقاء في عاصمة إسبانيا وعدم العودة للدوري الإنكليزي الممتاز رغم كل الإغراءات.

ورغم تأكيد اللاعب على حبه وعشقه للفريق الإنكليزي وجماهيره، لكنه أغلق مؤخراً الباب وأكد أن مستقبله في ريال مدريد ولا يفكر في التغيير حالياً.

1- الأرقام في صالح ريال مدريد

سجل المهاجم البرتغالي منذ قدومه لريال مدريد صيف 2009 أرقاماً مذهلة لم يحقق حتى نصفها حين كان لاعباً في مانشستر يونايتد خلال 6 مواسم، حيث سجل 265 هدفاً في 255 مباراة مقابل 118 هدفاً في 291 مباراة في إنكلترا وتوج هداف للدوري الإسباني مرتين مقابل مرة في إنجكلترا وتوج هدافاً لأوروبا مرتين مع ريال مدريد مقابل مرة مع الفريق الإنكليزي وأصبح على بعد 3 أهداف من أن يصبح الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا حيث سجل 16 لقاء فقط مع يونايتد مقابل 55 مع الفريق الملكي وتوج مرتين هدافاً للمسابقة آخرها الموسم الماضي بأرقام تاريخية.

2- ريال مدريد مرشح دائماً للألقاب قارياً

تراجع الفريق الإنكليزي كثيراً منذ مغادرة كريستيانو رونالدو لصفوفه وغاب هذا الموسم عن دوري الأبطال، بينما عاد فريق ريال مدريد لتذوق طعم القمة وفاز باللقب العاشر الموسم الماضي ولعب قبلها 3 مرات في نصف النهائي، مما يضع نجومه أمام فرصة التواجد في القمة دائماً.

3- ريال مدريد طريق الألقاب الفردية

فوز الدون مرتين بلقب هداف أوروبا وترشيحه لجائزة أفضل لاعب في العالم 4 مرات من أصل 5 مواسم لعبها في الريال وفوزه مرة واحدة، كما توج بلقب أحسن لاعب أوروبي هذا الموسم، تجعل النجم البرتغالي يفضل البقاء في مدريد بدل الرحيل.

4- الصراع مع ميسي في نفس الدوري

يعتبر ليونيل ميسي المهاجم الأرجنتيني لبرشلونة منافس البرتغالي الأبرز في الوقت الراهن على الألقاب الفردية، ويفضل رونالدو أن يؤكد تفوقه على منافسه على نفس الدوري وخلق مقارنة على نفس الملاعب خصوصاً أن الأرقام بدأت تميل لصالحه في الموسمين الأخيرين وأعطته التفوق والفوز قارياً، كما يتوجد أيضاً البرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز الذي اقتسم معه الحذاء الذهبي للموسم الماضي .

5- الدعم الكبير داخل الفريق الأبيض

يعتبر النجم البرتغالي اللاعب المدلل لإدارة ريال مدريد وجماهيره وصحافته وظهر ذلك جلياً خلال تصريحات بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، كما وقفت إلى جانبه حين خسر لقب أفضل لاعب في العالم 2012 أمام ميسي، وهو الدعم الذي قد لا يجده في مانشستر.

6- رحيل السير ألكس فيرغيسون

ارتبط النجم البرتغالي كثيراً بالمدرب السابق لمانشستر يونايتد السير ألكس فيرغيسون والذي كان يعتبر الأب الثاني لرونالدو خلال 6 مواسم وكان وراء جلبه من سبورتينغ لشبونة البرتغالي وصقل مواهبه ليتوج أفضل لاعب في العالم 2008، لكن رحيله عن الفريق واعتزاله التدريب لن يشجع اللاعب على العودة ورغم وجود مدرب كبير كالهولندي لويس فان غال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث