كيف استعاد رونالدو مستواه المذهل ؟

كيف استعاد رونالدو مستواه المذهل ؟

استعاد كريستيانو رونالدو مستواه المذهل بتسجيل سبعة أهداف في آخر مباراتين بعد مرحلة عانى فيها من إصابات بسيطة ليصبح جاهزا تماما لقيادة ريال مدريد أمام فياريال في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم يوم السبت المقبل.

واعترف رونالدو أنه تحامل على نفسه عندما تعرض لمشاكل في الركبة في نهاية الموسم الماضي واستمرت الإصابة في كأس العالم قبل أن يتعرض بعدها لإصابة في عضلات الفخذ الخلفية في بداية الموسم.

وحصل رونالدو على راحة في مباراة ريال أمام ريال سوسيداد في الدوري كما لم ينضم لتشكيلة البرتغال في بداية الشهر الجاري ليستكمل تعافيه بشكل تام ويستعيد مستواه المتميز.

وسجل رونالدو أربعة أهداف في فوز ريال 5-1 على ايلتشي يوم الثلاثاء الماضي في الدوري وأظهر اللاعب البالغ عمره 29 عاما أنه لم يفقد تماما نهمه في هز شباك المنافسين.

وقال رونالدو للصحفيين “على حد ما أتذكره لم يسبق لي أن سجلت سبعة أهداف في خمسة أيام.”

وأحرز رونالدو ثلاثة أهداف في فوز ريال 8-2 على ديبورتيفو كورونا يوم السبت الماضي ليسجل بذلك أفضل بداية له في أي مسابقة دوري بإحراز تسعة أهداف في أول خمس جولات.

وشرح رونالدو قصة تألقه وقال “كنت في حاجة إلى بعض الراحة خلال الموسم لأنه على مدار 12 عاما في مسيرتي اعتدت على الحصول على فترة راحة قبل انطلاق الموسم الجديد لكن لم يحدث ذلك هذا العام بسبب المشاكل التي عانيت منها في نهاية الموسم الماضي.”

وقال رونالدو “ساعدتني الفترة التي غبت فيها عن الملاعب في استكمال فترة التعافي لأني كنت أتدرب وأنال راحة وأتعافى. هذه الأهداف تعكس الجهد الكبير الذي بذلته.”

وأضاف “أشعر كل يوم بأني أصبحت أكثر سرعة وأستعيد مستواي. هذه رابعة مباراة أشارك فيها كلها على مدار 90 دقيقة لكني أبقى أشعر بأني أفتقد شيئا بعد غيابي لفترة طويلة.”

وتابع “ولهذا السبب ليس هذا الوقت المناسب لحصولي على راحة وأعتقد أنه ستكون هناك بعض الفرص الأخرى أمام المدرب لإراحتي وتنفيذ سياسة التناوب.”

وبدأ ريال الموسم بشكل متواضع لكنه تعافى سريعا من خسارتين متتاليتين بتحقيق انتصارين كبيرين كما قلص الفارق إلى أربع نقاط مع برشلونة المتصدر الذي تعادل بدون أهداف مع ملقة أمس الأربعاء.

وأهدر برشلونة بذلك أول نقطتين له في الموسم ليصبح رصيده 13 نقطة ويتقاسم القمة مع أشبيلية الذي سيخوض اختبارا صعبا مع أتليتيكو مدريد حامل اللقب الذي يتأخر عن القمة بنقطتين.

ولم يدخل مرمى برشلونة أي هدف في الدوري حتى الآن لكن هجومه أخفق في هز شباك ملقة رغم مشاركة الثنائي ليونيل ميسي ونيمار.

ويأتي هذا التعادل بعد أيام من فوز ساحق لبرشلونة 5-صفر على ليفانتي في مباراة شهدت تألقا كبيرا لميسي.

وقال لويس إنريكي مدرب برشلونة في مؤتمر صحفي بعد التعادل مع ملقة “لسنا ماكينات ولا يمكننا أن نلعب بنفس القوة طوال الوقت. هدفنا الحالي خوض مباراة غرناطة يوم السبت في نو كامب.”

وأضاف “لم نلعب بشكل متميز لكننا نعرف ما نحاول فعله وأهدافنا. كانت المباراة صعبة ولم نكن بالخطورة اللازمة داخل منطقة الجزاء.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث