مصطفى فتحي إلى تورينو الإيطالي.. تعرف على تفاصيل الصفقة

مصطفى فتحي إلى تورينو الإيطالي.. تعرف على تفاصيل الصفقة

انتقل مصطفى فتحي، لاعب وسط نادي الزمالك ومنتخب مصر الأول، لصفوف فريق تورينو الإيطالي، خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية حاليًا.

أعلن مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة القلعة البيضاء، عن الموافقة على احتراف فتحي في تورينو، مقابل 700 ألف يورو، على سبيل الإعارة.

وقال منصور، لـ”إرم نيوز” “كان هناك مندوب من النادي الإيطالي، ووافقنا على رحيل فتحي، معارًا، مقابل 700 ألف يورو، لكن الأموال سوف تذهب لممدوح عباس، وليست خزينة النادي”.

وأضاف “هل ما يفعله ممدوح عباس أمرًا جيدًا، الزمالك يعاني من الحجز على أرصدته وأزمات مستحقات بسببه، وقد يتأثر الفريق الكروي بهذا الأمر”.

ودارت حالة من الجدل في الساعات الماضية، بخصوص صفقة انتقال مصطفى فتحي، نجم منتخب مصر وفريق الزمالك، بعدما أعلن مرتضى منصور، رئيس القلعة البيضاء، عن إعارته إلى نادي تورينو الإيطالي، مقابل 700 ألف يورو، بجانب بيعه بشكل نهائي بداية من الموسم المقبل، بمبلغ 3.5 ملايين يورو.

في الوقت نفسه، أعلن نادي تورينو الإيطالي، عدم تعاقده مع اللاعب، بعد أن أنهى صفقاته من خارج دول الاتحاد الأوروبي.

وتحولت الصفقة إلى لغز محير، في ظل تضارب الأنباء والتصريحات بين مسؤولي الناديين، وترصد شبكة “إرم نيوز” في التقرير التالي، كيف تحولت هذه الصفقة إلى لغز كبير، يبحث عن حل؟ .

تورينو يتبرأ

تبرأ مسؤولو نادي تورينو الإيطالي، في أكثر من مرة، من صفقة مصطفى فتحي، والمفاوضات التي يردد مسؤولو الزمالك أنباءها في الساعات الجارية.

وكتب الصحفي أحمد صبري، المتواجد في إيطاليا، أن مسؤولي تورينو أبلغوه للمرة الثانية، بأنهم لا يستطيعون قيد فتحي، كي يتفاوضوا لضمه، نظرًا لأنه يلعب خارج دول الاتحاد الأوروبي.

وأكد بييرو فينيرا، المسئول الإعلامي بالنادي الإيطالي، عبر موقع “تورو نيوز”، استحالة ضم لاعب من خارج الاتحاد الأوروبي، بسبب شغل آخر مقعد متاح بضم المدافع البرازيلي كارلاو، من أبويل القبرصي، يوم الإثنين الماضي.

وتنص لائحة الدوري الإيطالي، منذ فبراير 2014، أن الأندية الإيطالية لها الحق في التعاقد مع لاعبين فقط، بحد أقصى من خارج الاتحاد الأوروبي في الموسم، والذي ينطلق في الأول من يوليو وينتهي في نهاية شهر يونيو في العام الذي يليه.

وفي حالة وجود أكثر من لاعبين، من خارج الاتحاد الأوروبي، في قائمة الفريق بالفعل، يجب أن يحل أحداهما، محل لاعب سابق في الفريق رحل عنه، ويجب على اللاعب الجديد أن يكون قد شارك في مباراتين دوليتين مع منتخب بلاده، خلال الموسم الجاري، أو يمتلك في تاريخه على الأقل 5 مباريات دولية مع المنتخب.

وانضم اللاعب البرازيلي كارلاو، من نادي أبويل القبرصي، كونه لاعباً من خارج الاتحاد الأوروبي، وتم قيده بدلاً من فاسيل بريما، والذي ترك النادي الصيف الماضي مع انتهاء عقده، وتم قيد اللاعب الصربي ساسا لوكيتش، المنضم بداية الموسم، بدلًا من نادي بارتيزان بلجراد.

ولا يمكن لنادي تورينو، قيد أي لاعب من خارج الاتحاد الأوروبي، حتى الأول من يوليو المقبل، بانتهاء الموسم الحالي بشكل رسمي، حتى وإن رحل أحد اللاعبين، لأن النادي ضم بالفعل لاعبين من خارج الاتحاد الأوروبي، منذ بداية شهر يوليو الماضي.

وتختلف حالة خوان إيتوربي، مهاجم روما، والذي انضم رسميًا إلى تورينو، مع بداية الميركاتو الشتوي، لأنه قادم من نادي إيطالي.

مرتضى يتمسك

يظل التمسك الغريب من جانب مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك المصري، بإعلان إعارة اللاعب إلى تورينو الإيطالي، ليمثل لغزاً كبيراً للمتابعين.

وجدد رئيس الزمالك تصريحاته، عبر مداخلة هاتفية مع المذيع خالد الغندور، مؤكداً أن مصطفى فتحي أصبح لاعباً في تورينو، مقابل 700 ألف يورو.

ويرى مراسل قناة “بي إن سبورت” في إيطاليا، حسين ياسين، أن تورينو يريد مصطفى فتحي بالفعل، ولكن لا مكان شاغر للاعب أجنبي، الآن إما ينتظر حتى يونيو أو يتفق مع فريق آخر على شرائه، ويأخذه منه، أو يصرف النظر.

غلطة سراي المحلل

وتحدث موقع “توتو ميركاتو ويب”، عن انتقال مصطفى فتحي إلى جلطة سراي التركي، بعقد ثلاثي مع تورينو، يقضي برحيله للنادي الإيطالي في الموسم الجديد.

وأكد أحمد جلال إبراهيم، نائب رئيس الزمالك، في تصريحاته لـ”إرم نيوز”، أن هذه الأنباء غير دقيقة، لأن الأبيض لم يصله أي اتصالات من جلطة سراي.

وأضاف: “المستشار مرتضى منصور رئيس النادي، أعلن أنه يرفض بيع أي لاعب للدوري التركي من قبل، لخلافات بين مصر وتركيا، وبالتالي أعتقد من الصعب بيع اللاعب لجلطة سراي”.

صراع وكلاء

وتؤكد مصادر داخل القلعة البيضاء، أن هناك لغزًا يتعلق بدور الوكلاء، الذين قدموا العرض إلى النادي.

ويبدو الزمالك قد سقط في فخ بعض الوكلاء، الذين استغلوا اسم تورينو، للحصول على توقيع فتحي، لتسويقه بعد ذلك، الأمر الذي سيتضح خلال الساعات المقبلة.