سواريز يأمل في حفنة أهداف في شباك نوريتش المتعثر

سواريز يأمل في حفنة أهداف في شباك نوريتش المتعثر

لندن – سيكون من الشجاعة أن يراهن أحدهم على فشل لويس سواريز في أن يصبح أول لاعب من ليفربول يسجل 30 هدفاً في موسم واحد بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم حين يحل فريقه المتصدر ضيفاً على نوريتش سيتي المتعثر الأحد المقبل.

ولعب سواريز مهاجم منتخب أوروغواي دوراً محورياً في قيادة ليفربول الذي يتفوق على ملاحقه تشيلسي بنقطتين قبل أربع جولات من النهاية ليصبح على مشارف نيل اللقب للمرة الأولى منذ 1990 بفضل تسجيله 29 هدفاً وهو رصيد يتجاوز بهدف واحد ما حققه روبي فاولر اللاعب السابق في الفريق.

ويفصل هدفان فقط سواريز عن معادلة أفضل رصيد تهديفي في الدوري الممتاز في 38 مباراة والذي يتقاسمه آلان شيرر وكريستيانو رونالدو.

ويستمتع سواريز بشكل خاص بمواجهة نوريتش إذ هز شباكه 11 مرة في أربع مباريات بينها رباعية في آخر مباراة بينهما حين انتصر ليفربول 5-1 في معقله باستاد انفيلد في ديسمبر/ كانون الأول الماضي كما سجل ثلاثيتين في مواجهتين باستاد كارو رود ملعب نوريتش.

وقال مايكل اوين مهاجم ليفربول السابق إن أداء سواريز هذا الموسم يشبه ما شهدته الملاعب الإنكليزية من تييري هنري مع آرسنال.

وقال اوين: “سواريز هو أفضل لاعب في الدوري الممتاز هذا الموسم”.

وأضاف: “نعم هناك آخرون يؤدون بشكل جيد أيضاً مثل يايا توري وستيفن جيرارد وآدم لالانا وايدن هازارد، لكن حين يتعلق الأمر بسواريز لا أظن أننا رأينا ما يشبه أداءه منذ أيام تييري هنري، أداؤه مبهر حقاً”.

وتابع: “ومن المهم أن نذكر أن سلوكه نموذجي هذا الموسم، سلوكه رائع”.

وتأتي مباراة الأحد في نهاية أسبوع من الشجن في ليفربول الذي وضعه الفوز 3-2 على مانشستر سيتي الأحد الماضي في موقف ممتاز لحسم لقب الدوري ووافق الثلاثاء الذكرى 25 لكارثة هيلسبره حين قتل 96 من مشجعي ليفربول.

وسيكون ليفربول مرشحاً فوق العادة في مواجهة نوريتش صاحب المركز 17 الذي تنتظره أيضاً مواجهات ضد مانشستر يونايتد وتشيلسي وآرسنال وهو الساعي للبقاء ضمن فرق الدوري الممتاز.

وصرح جيرارد قائد ليفربول إن على زملائه معاملة المنافس المتعثر مثلما فعلوا في مواجهة ميلان في نهائي دوري أبطال أوروبا في 2005.

وأضاف: “كل مباراة تزداد أهمية لأننا نقترب من المباراة الأخيرة في الموسم، المباريات ضد مانشستر سيتي ستبقى دائماً مباريات مهمة لأنه في السباق مثلما، لكن نوريتش الآن سيصبح في أهمية مانشستر سيتي، سيصبح نوريتش بالنسبة لنا في خطورة تشيلسي أو مانشستر يونايتد، هكذا نقدر أهمية المباراة”.

وتابع: “علينا أن نعامل نوريتش مثلما عاملنا ميلان في 2005، هذه هي كرة القدم بالنسبة لنا، لا يمكن أن نفكر في لون قميص نوريتش ولا في أسماء لاعبيه، يجب أن نتعامل معه على أنه أفضل فريق في العالم”.

وسيعود المدرب ديفيد مويز إلى معقل فريقه السابق ايفرتون الأحد للمرة الأولى منذ تركه ليقود مانشستر يونايتد ويأمل أن يواصل فريقه التحسن في الدوري بعد الانتصارين السابقين على استون فيلا ونيوكاسل يونايتد.

وتلاشت آمال يونايتد في الاحتفاظ باللقب منذ فترة طويلة كما بات من الصعب عليه التأهل لدوري أبطال أوروبا.

ويحتل يونايتد حامل اللقب المركز السابع برصيد 57 نقطة بفارق ثلاث نقاط وراء توتنهام هوتسبير وله مباراة مؤجلة، لكن يونايتد لا يزال يملك فرصة للعب في كأس الأندية الأوروبية.

وقال ديفيد دي خيا حارس يونايتد لموقع ناديه على الانترنت: “لا تزال هناك العديد من المباريات المهمة، نحن مانشستر يونايتد ومهمتنا هي الفوز بكل مباراة نخوضها”.

وأضاف: “هذا ما سنحاول القيام به لأننا نريد إنهاء الموسم بقوة في الدوري وضمان اللعب في أوروبا الموسم المقبل”.

ويملك ايفرتون الذي خسر 3-2 على أرضه أمام كريستال بالاس الأربعاء 66 نقطة ويتنافس مع آرسنال الذي يتفوق عليه بنقطة واحدة على المركز الرابع وهو آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

ويحل آرسنال ضيفاً على هال سيتي الأحد في مباراة ستتكرر الشهر المقبل في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي.

وسيسعى تشيلسي لمواصلة الضغط على ليفربول حين يستضيف السبت سندرلاند الذي انتعشت آماله في البقاء لموسم ثامن على التوالي في الدوري الممتاز بعد تعادله 2-2 مع مانشستر سيتي الأربعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث