القوة الضاربة لمانشستر يونايتد تتجمع لأول مرة

القوة الضاربة لمانشستر يونايتد تتجمع لأول مرة
المصدر: إرم-(خاص) من أحمد نبيل

أكد الإسباني خوان ماتا نجم مانشستر يونايتد الجديد حماسه الشديد لتكوين شراكة مع واين روني للمرة الأولى، واصفا إياه (روني) بأنه واحد من أعظم لاعبي إنجلترا على مر العصور.

وكان اللاعب صاحب الرقم الأكبر في تاريخ تعاقدات يونايتد قد تدرب جنبًا إلى جنب مع روني قبيل زيارة كارديف سيتي بقيادة نجم يونايتد السابق أولي غونار سولسكاير الثلاثاء ويأمل ماتا في الحصول على فرصة من أجل تكوين شراكة معه في الملعب.

وقال ماتا : “أنا متلهف للعب إلى جواره، (روني) في رأيي، هو واحد من أفضل اللاعبين في تاريخ هذا البلد. يمكنه تسجيل الأهداف، كما يملك القدرة على صناعتها والعودة إلى الخلف في منطقة الوسط من أجل الحصول على الكرة، “أعتقد أنني سوف استمتع باللعب إلى جواره. وسوف أحاول أن أكون شراكة قوية معه بأكبر قدر ممكن. كما أنني سوف أحاول أن أكتشف الثغرات.

حسبما أعتقد أن ذلك هو أفضل أسلوب لعب لدي – وهو أن أقوم بصنع الفرص للمهاجمين”.

وفي الوقت نفسه، فقد أكد ديفيد مويس المدير الفني للشياطين الحمر أنه لا توجد أي أخبار رسمية متعلقة بإجراء محادثات مع روني حول تجديد تعاقده، وذلك عقب التقارير التي أشارت إلى أن المهاجم ينوي استكمال مسيرته المستقبلية مع يونايتد.

وقال مويس في مؤتمر صحفي الاثنين عشية لقاء كارديف سيتي : “لقد تركت ذلك الأمر إلى إد (وودوارد) وإلى واين ومستشاريه، وسوف نحيطكم علمًا بأحدث التطورات في الوقت المناسب. الوقت المناسب للحديث عن عقده حينما يحين وقت المفاوضات. إذا رغبتم في الحديث عن أدائه في المباريات، فإنني يمكنني أن أفيدك. غير أنني لا يمكنني التحدث إليكم عن الموضوعين (عقده وأدائه) في نفس الوقت.”

يأتي ذلك في الوقت الذي حصل فيه مويس على دفعة معنوية جديدة بعد مشاركة روني، روبن فان بيرسي ومروان فيلايني في تدريبات الاثنين قبيل مباراة الثلاثاء مع كارديف سيتي في “أولد ترافورد” ضمن البريميرليغ.

وكان روني يعاني من الاصابة في العضلة الضامة للفخذ وغاب عن المشاركات منذ هزيمة يونايتد 2-1 أمام توتنهام هوتسبر في اليوم الأول من العام الحالي ، كما غاب فان بيرسي بسبب الإصابة في الفخذ منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وكذلك ابتعد فيلايني عن المباريات بسبب الإصابة في ظهره في البداية ثم قيامه بإجراء جراحة في المعصم، وكانت أخر مشاركة له أمام فريقه السابق إيفرتون وهي المباراة التي خسرها يونايتد بهدف نظيف.

هذا وسوف تمثل عودة النجوم الكبار في الفريق، إضافة إلى انضمام خوان ماتا، بادرة أمل جديدة خلال الأسابيع والأشهر المقبلة حيث يسعى رجال مويس إلى الوصول إلى قمة الدوري.

ويحتل مانشستر يونايتد حامل لقب البريميرليغ المركز السابع حاليا متخلفا عن آرسنال المتصدر بخمس عشرة نقطة بعد 22 مرحلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث