خطايا مورينيو “المسكوت” عنها

خطايا مورينيو “المسكوت” عنها
المصدر: إرم - من أحمد نبيل

مع عودة الاستثنائي جوزيه مورينيو لتدريب تشيلسي وضع نصب عينيه التتويج بلقب البريميرليغ ودوري أبطال أوروبا دون أن يحدد موعد الفوز بأي منهما.

طموح مورينيو المشروع جاء بناء على خطة مدروسة تشمل التعاقد مع لاعبين مميزين والتخلص من أخرين ليسوا على المستوى المطلوب والاستنغاء عنهم سيفيد الفريق ولا يضره.

كما أنه اتبع مقولة (إذا لم تتمكن من هزيمهتم، اجعل لاعبيهم ينضموا إليك) بالتعاقد مع لاعبين كانوا ضمن فريق تفوقوا على تشيلسي الموسم الماضي كدييغو كوستا (أتلتيكو مدريد) ومحمد صلاح (بازل السويسري).

خطيئة لوكاكو

لكن ليست الرياح دائماً تأتي بما تشتهي سفن مورينيو، ففي الوقت الذي تعاقد فيه مع كوستا وفيليبي لويز من أتلتيكو مدريد، والمخضرم ديدييه دروغبا واستعادة تيبو كورتوا من أتلتيكو مدريد أيضاً، نجده تخلى من قبل عن البلجيكي روميلو لوكاكو الذي تألق ومازال في صفوف إيفرتون، وكذلك من قبل استغنى تشيلسي في عدم وجود مورينيو آنذاك عن دانييل ستوريدج الذي يتألق حالياً مع ليفربول.

لوكاكو الذي قدم من بلجيكا شاباً صغيراً إلى تشيلسي لم يحصل على فرصته كاملة في عهد مورينيو وقد استغنى عنه بعد خسارة السوبر الأوروبي، بإعارته إلى إيفرتون الذي تألق بين صفوفه، ومن ثم تم التعاقد معه بشكل نهائي بعد جلب كوستا.

لوكاكا هذا مازال في الحادية والعشرين من عمره وأمامه الكثير ليقدمه لمنتخب بلاده وربما تشيلسي يشتريه مرة أخرى بعدما باعه بثمن قليل.

فرانك لامبارد

لامبارد الذي دافع لسنوات طويلة عن ألوان قميص تشيلسي تركه النادي يرحل إلى الولايات المتحدة رغم أنه مازال قادراً على العطاء لسنوات في البريميرليغ، لكن اللاعب الدولي الذي فضل الاعتزال دولياً عقب المونديال أراد أن يرحل عن البلوز بكرامته.

لامبارد لم يكن يدري أن بانتقاله إلى نيويورك رد بولز سوف يلعب ضد فريقه السابق وذلك بعد إعارته إلى مانشستر سيتي، وشاء القدر أن يسجل لامبارد في مرمى تشيلسي رغم أنه نزل بديلاً قبل نهاية المباراة بنحو ربع الساعة، وكان سيتي متأخراً.

لامبارد رفض الاحتفال بالهدف الذي أضاع عن البلوز نقطتين ثمينتين احتراماً لسنوات شبابه التي قضاها في تشيلسي ولجماهير النادي التي شجعته كثيراً.

من المقرر أن تنتهي فترة إعارة لامبارد إلى مانشستر سيتي في يناير/ كانون الثاني القادم لكن بطل الدوري الإنكليزي الممتاز ربما يريد تأجيل رحيل لاعب الوسط المخضرم من أجل تعزيز فرصه في منافسة ناديه القديم على اللقب.

ورحل لامبارد 36 عاماً عن تشيلسي لينضم لنيويورك رد بولز قبل أن يعود بشكل مفاجيء إلى إنكلترا مع سيتي وأظهر خبرته مرة أخرى في المباراة التي انتهت بفوز فريقه 4-2 على هال سيتي السبت الماضي.

وأخيراً توريس

الدولي الإسباني الذي دفع فيه تشيلسي 50 مليون جنيه استرليني مقابل انتقاله للفريق من ليفربول قبل سنوات، فشل في إثبات وجوده على كافة الأصعدة ومع كل المدربين فجاء قرار رحيله إلى ميلان الإيطالي.

لكن توريس تألق مؤخراً مع ميلان وسجل أول أهدافه بقميص الروسونيري في المباراة التي جمعت الفريق اللومباردي مع إمبولي وانتهت بالتعادل 2-2 في إطار الأسبوع الرابع من الدوري الإيطالي، سجل منها توريس هدفاً.

وها هو توريس يتألق من جديد مع فريقه الإيطالي لتزداد حسرة مورينيو، وسوف يتذكر الدولي الإسباني مع أول كبوة يتعرض لها حصانه الجامح دييغو كوستا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث