جيرارد: آخر 3 أشهر هي الأسوأ في حياتي

جيرارد: آخر 3 أشهر هي الأسوأ في حياتي

لندن- وصف ستيفن جيرارد قائد ليفربول وصيف بطل الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم آخر ثلاثة أشهر بأنها “ربما تكون الأسوأ في حياته” بعد فترة من الإحباط مع ناديه ومنتخب بلاده.

وتذكر جيرارد ما حدث عندما اختل توازنه أمام تشيلسي في الدوري الانجليزي أواخر نيسان /أبريل الماضي وهو ما سمح للمهاجم السنغالي ديمبا با بافتتاح التسجيل للفريق المنافس في نهاية الشوط الأول.

وفاز تشيلسي بالمباراة 2-صفر وهي النتيجة التي أنهت عمليا آمال ليفربول في التتويج بلقب الدوري الانجليزي للمرة الأولى منذ 1990.

كما تحطمت آمال جيرارد في الفوز بالدوري الانجليزي للمرة الأولى في مشواره وهو اللقب الوحيد الذي لم يحرزه مع الفريق على مستوى بطولات الأندية.

وقال جيرارد للصحفيين أثناء جولة ليفربول في أمريكا الشمالية قبل انطلاق الموسم الجديد الثلاثاء: “ربما كانت هذه أسوأ ثلاثة أشهر في حياتي، لا يوجد حقا ما يمكنني أن أقوله عنها”.

وأضاف: “يحصل المرء على مساندة من الأشخاص المقربين منه، هذا ما حدث منذ البداية، إنهم يساندونك عندما تتعثر لكن عندما يحدث شيء مثل هذا فإنه يجب على المرء مواجهته”.

وتابع: “انأ رجل بما يكفي لمواجهة الأمر وتقبله، هذا ما حدث ولا يمكنني تغييره”.

وإضافة إلى دانييل ستوريدج ولويس وسواريز مهاجم أوروجواي ساهم جيرارد بقوة في تألق ليفربول الموسم الماضي لينهي الفريق الدوري الانجليزي في المركز الثاني.

لكن جيرارد لا يزال يشعر بمرارة بعد فقدان لقب الدوري لصالح مانشستر سيتي في المراحل الأخيرة من الموسم.

وقال جيرارد: “عانيت من قسوة الأمر لهذا السبب، لم أرتكب خطأ ولم أترك اللاعب المكلف برقابته في ركلة ثابتة، لم أهدر ركلة جزاء، لم أرسل تمريره خاطئة”.

وأضاف: “كل شخص في هذا الكوكب يتعثر في وقت ما من حياته سواء كان هذا أثناء صعوده إلى أعلى أو على الأرض أو في أي مكان، حدث هذا معي في أرض الملعب أثناء لحظة سيئة للغاية”.

كما قال جيرارد: “لسوء الحظ عانيت هذه الفترة العصيبة مع النادي في نهاية الموسم ثم ذهبت إلى كأس العالم وأنا أتمنى أن تسير الأمور بشكل جيد للغاية للتغلب على آثار ما حدث، لكن ما حدث هو العكس تماما”.

وأضاف: “تلقيت ضربتين كبيرتين للغاية خلال وقت قصير لذلك هذا الموسم يمثل اختبارا جيدا بالنسبة لي”، متابعا: “هل يمكنني الانطلاق من هذه النقطة؟ أثق بأنه يمكنني هذا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث