روني: الهزيمة أمام ليفربول كابوس

روني: الهزيمة أمام ليفربول كابوس
المصدر: إرم - (خاص) من محمود صبري

وصف مهاجم مانشستر يونايتد “واين روني” هزيمة فريقه أمام “ليفربول” بنتيجة ثقيلة بالكابوس، مؤكداً أن هذا هو أسوأ أيام حياته كلاعب كرة قدم.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن روني وزميله روبين فان بيرسي حاولا الدخول في المباراة أكثر من مرة، إلا أن الفريق الأحمر “ليفربول” عصف بهم تماماً وحقق فوزاً غالياً على ملعب أولد ترافورد.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفتى الذهبي “واين روني” نجم منتخب انجلترا، لم يستطع تمالك نفسه وقال لشبكة MUTV: “هذا بالقطع كابوس. هذا يوم من أسوأ الأيام التي شهدتها في حياتي الكروية”.

كان احتساب ثلاث ركلات جزاء لليفربول في اولد ترافورد ليثير موجة غضب بين جماهير ولاعبي وإدارة مانشستر يونايتد في أي ظروف أخرى إلا أن الأمر زاد سوءاً بسبب الطريقة المهينة التي خسر بها مباراة قمة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الأحد.

ولم يكن وين روني الغاضب هو الوحيد الذي تساءل عن قرارات الحكم مارك كالتنبرج في يوم وصفه مهاجم منتخب انجلترا بأنه من أسوأ الأيام التي مرت عليه في عالم كرة القدم عقب الهزيمة المذلة 3-0 ليونايتد.

وكشفت تعليقات روني بعد المباراة عن الفجوة الكبيرة في المستوى بين الفريقين هذا الموسم حيث مال ميزان القوى لصالح ليفربول الذي تحول على يد بريندان رودجرز من فريق يكتفي بمركز في وسط الجدول إلى منافس قوي على اللقب.

ويبدو أن يونايتد الذي ظهر أثر الصدمة على جماهيره يسير في الاتجاه المعاكس خلال المدى القصير على الأقل.

ومن الصعب فهم أسباب معاناة فريق نال لقبه العشرين لدوري انجلترا تحت قيادة اليكس فيرجسون الموسم الماضي قبل أن يتولى مويز المسؤولية.

وبدا أن الكثير من لاعبي الفريق قد بلغوا أوج تألقهم الموسم الماضي.

وخسر يونايتد 2-0 أمام أولمبياكوس اليوناني في ذهاب دور الستة عشر بدوري الأبطال ويبدو في موقف صعب قبل استضافة مباراة الإياب في أولد ترافورد الأربعاء.

لكن حتى إذا خرج يونايتد من دوري الأبطال فإنه من غير المرجح أن يجري مجلس الادارة تغييرات في القيادة الفنية في ظل شعور مسؤولي النادي أن عليهم منح مويز موسما آخر على الاقل مدعمين خيار فيرغسون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث