بيكهام يشعر بالغيرة من زملائه القدامى

بيكهام يشعر بالغيرة من زملائه القدامى
المصدر: إرم - (خاص) من أحمد نبيل

منذ إعلانه الاعتزال في مايو/ أيار الماضي، انتقل بيكهام إلى مجال الإدارة وأعلن الأسبوع الماضي عن خططه لكي يصبح صاحب أحد الأندية الكروية الكبيرة في ميامي الأمريكية، وهي الخطة التي قد تحوله من لاعب كرة إلى مالك لأحد الأندية.

وفي الجانب المقابل، فإن زملائه السابقين في الفريق يقومون بمهام تدريبية في يونايتد، حيث يعاون كل من ريان غيغز وفيل نيفيل مويس في تدريب الفريق الأول، بينما يعاون أسطورة يونايتد السابق ورفيق بيكهام بول سكولز نيكي بات في تدريب شباب مانشستر يونايتد.

وخلال مقابلة حصرية مع قناة النادي العريق رد بيكهام على سؤال بشأن غيرته من الطريق الذي سلكه زملائه السابقون قائلاً: “أشعر بالغيرة قليلاً، عندما جاء ابني الأكبر للتدريب هنا لمدة أسبوع، رأيت نيكي بات وهو يدرب فريق تحت 21 سنة، ورأيت فيل مع الفريق الأول وسكولز مع باتي”.

وأضاف: “أمر رائع أن أرى أنهم مازالوا جزءاً من النادي من خلال القيام بتدريب اللاعبين الصغار، لا يوجد شيء أفضل من أن يكون لديك لاعبون بهذه النوعية، سبق لك أن شاهدتهم وهم يحققون النجاحات على مر السنين، والآن يقومون بتدريب اللاعبين الصغار”.

وعن غيغز تحديداً الذي يلعب مع يونايتد للموسم الرابع والعشرين على التوالي، أجاب بيكهام قائلاً: “لا أشعر بالغيرة، إنه أصبح في الأربعين من عمره، حيث يفصل بيني وبينه بضعة أعوام قليلة. أما الأمر المذهل هو ما حققه، حيث أن ما قام به من أجل هذا النادي أمر لا يصدقه عقل، حقيقة مازال يلعب في الدوري الممتاز في سن الأربعين، ومازال يؤدي بنفس الطريقة التي تعود عليها أمر لا يدهشني حيث إنني أعلم تماماً العزيمة التي يمتلكها، وما الذي يعنيه بالنسبة له هذا النادي، إنه أمر مذهل أن أرى ذلك”.

بالطبع، غيغز هو الوحيد المتبقي من جيل 1992 الأسطوري الذي مازال يلعب، ويعتقد بيكهام أنه سوف يعلن نهاية هذه الحقبة وذلك عندما يقرر النجم الويلزي المخضرم إنهاء مسيرته اللامعة، والتي شهدت أرقاماً قياسية مذهلة طوال وجوده في مسرح الأحلام.

وأردف بيكهام عن اعتزال غيغز: “سوف تكون مناسبة حزينة، غير أنه سوف تكون فرصة للاحتفال في نفس الوقت، لقد لعب مع يونايتد طوال سنوات عديدة وعندما يقرر الاعتزال فسوف تكون هذه مناسبة كبيرة للاحتفال”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث