عمر صمويل إيتو الحقيقي يثير جدلا واسعا في الكاميرون

عمر صمويل إيتو الحقيقي يثير جدلا واسعا في الكاميرون

ياوندي – بات العمر الحقيقي (رسميا 32 عاما) لنجم منتخب الكااميرون لكرة القدم المخضرم، “صامويل إيتو” يثير جدلا واسعا في الكاميرون إثر المردود الهزيل الذي قدمه نجم “الأسود التي لا تروض” خلال المباراة الودية التي انهزمت فيها الكاميرون أمام البرتغال بنتيجة 5 أهداف لـ 1 الأربعاء الماضي.

وكان “جوزي مورينهو” المدير الفني لنادي تشيلسي الانجليزي هو أول من أطلق أولى شرارات الجدل حول سن اللاعب الأسبوع الماضي في حوار أجرته معه “كانال فوتبول كلوب” عندما قال متهكماً: “ليس لدينا هداف. صامويل إيتو؟ نعم ولكنه في الـ 32 من عمره ومن يدري، ربما هو في الـ 35”. ثم أخذ الجدل يكبر في الشارع الكاميروني إثر الهزيمة الثقيلة أمام البرتغال.

وقال المعلق الرياضي الكاميروني إيفاريست سيمو: “صامويل إيتو قدم مردودا هزيلاً للغاية في المباراة أمام البرتغال. لقد كان غائباً كليًّا وبدا عليه الإرهاق وكأن المباراة قد تجاوزته بدنياً”.

وتابع قائلا: “أشاطر الرأي القائل بأن إيتو بدأ يتقدم في السن وأن أداؤه آخذ في التراجع، وليس من الغريب أن فترات ظهوره في المباريات مع ناديه بدأت تتقلص”.

“إيتو مرهق. يجب عليه أن يترك مكانه لعنصر شاب” حسب رأي أحد مشجعي المنتخب الكاميروني قبل أن يرد عليه آخر: “إيتو ليس مرهقاً، كل ما في الأمر أن ناديه لا يحسن توظيف إمكانياته”.

وعلّق مشجع ثالث يدعى “بيانفيني أولينغا” قائلاً: “كرة القدم المحترفة لا تخدع والحقيقة تظهر على الملعب عاجلاً أم آجلاً. حركة إيتو المتثاقلة تشير قطعاً إلى أن سنّه أكبر من 32 وتحليل مورينيو في محله وحتى سن الـ 32 تعتبر سناً متقدمة بنسبة للاعب كرة قدم هذه الأيام”.

هذا ويعتبر محللون في الكاميرون أنه يجب الحكم على صامويل إيتو من خلال ما يقدمه على الملعب مذكرين بتأثيره الكبير في الشارع الكاميروني.

“أعتقد أنه يجب التركيز على أداء اللاعب بدل تسليط الضوء على عمره المفترض. خلال كأس العالم لكرة القدم سنة 1990 كان روجي ميلا (أسطورة كرة القدم الكاميرونية) يبلغ 38سنةً ومع ذلك كان هو من سجّل هدفي الانتصار على كولومبيا ما مكّن منتخب الكاميرون من المرور إلى الدور الربع النهائي ليصبح بذلك أول فريق في القارة السمراء يحقق هذا الإنجاز” حسب تفسير الصحفي الرياضي “أتيبا بيولي”.

ويشير “أتيبا بيولي” إلى أن هذا الجدل لن يكون له تأثير على دعوة إيتو إلى صفوف المنتخب الكاميروني: “إيتو أيقونة رياضية في الكاميرون ولن يكون صعباً على المُحبين طلب رحيل المدرب إذا لم تقع دعوة إيتو” حسب رأيه.

وولد إيتو، بحسب الأوراق الرسمية، في 10 مارس/آذار 1981 في مدينة “دوالا” بالكاميرون وهو اللاعب الإفريقي الوحيد الذي تحصل على “الكرة الذهبية الإفريقية” في 4 مناسبات. منذ 1997 تمت دعوة إيتو إلى صفوف منتخب الكاميرون بصفة تكاد تكون آلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث