أدلة جديدة تدين المنفذ المحتمل للهجوم على حافلة بروسيا دورتموند

أدلة جديدة تدين المنفذ المحتمل للهجوم على حافلة بروسيا دورتموند

كشفت تقارير صحفية في ألمانيا، اليوم السبت، عن ظهور أدلة جديدة تدين المشتبه به الرئيس في الهجوم، الذي وقع قبل أكثر من خمسة أسابيع واستهدف حافلة فريق بروسيا دورتموند الألماني.

وكتبت مجلة “دير شبيغل” اليوم، أن الكلاب المتخصصة في البحث عن متفجرات، أعطت إشارة بالنباح تفيد بوجود شيء من هذه المواد داخل مسكن المتهم الألماني الروسي، البالغ 28 عاما، وخزانته في مكان عمله.

وتابعت المجلة أنه تم العثور على آثار من بيروكسيد الهيدروجين في مكان عمله وخزانته، وأشارت إلى أن التحقيقات كشفت أنه تم استخدام مادة متفجرة خليط على أساس بيروكسيد الهيدروجين.

كان الهجوم، الذي وقع في الحادي عشر من نيسان/أبريل الماضي، أسفر عن إصابة مارك بارترا، مدافع فريق دورتموند وشرطي، كما أسفر الهجوم عن تأجيل مباراة الفريق أمام ايه إس موناكو في دوري أبطال أوروبا.

ويتهم المحققون الرجل المنحدر من ولاية بادن فورتمبرغ بأنه أشعل المواد المتفجرة قرب حافلة فريق دورتموند لتحقيق مكاسب كبيرة عبر خسائر أسهم النادي في البورصة، لكن الرجل ينفي صحة هذه الاتهامات.

وأوضحت شبيغل أن المحققين عثروا لدى والدي المشتبه به، على صندوق للطيور يمكن أن يكون مخبأ محتملا للمادة المتفجرة.

ولا تزال عمليات فحص السوائل والمساحيق التي ضبطها المحققون متواصلة.

من جانبه، رفض الادعاء العام في دورتموند، التعليق على تقرير المجلة، وقال متحدث “لن ندلي بتصريحات في الوقت الراهن”، مشيرا إلى أن ذلك يرجع إلى أسباب تكتيكية تتعلق بسير التحقيقات.