شابيكوينسي البرازيلي ينجو من كارثة جوية جديدة.. تعرّف على التفاصيل

شابيكوينسي البرازيلي ينجو من كارثة جوية جديدة.. تعرّف على التفاصيل

كاد فريق شابيكوينسي البرازيلي أن يتعرض لحادث جوي جديد، بعدما فقد معظم لاعبيه في تحطم طائرة فوق غابات كولومبيا أواخر العام الماضي.

واضطرت طائرة تقل الفريق للتوقف اضطراريًا أثناء رحلة العودة من العاصمة الأرجنتينية بوينس آريس.

وتحطمت طائرة الفريق خلال توجه البعثة لخوض أكبر مباراة في تاريخه في كولومبيا حيث تحطمت فوق جبال كولومبية بعد أن أبلغت عن عطل كهربائي، مما أدى إلى مقتل 76 شخصاً.

وأسفرت أسوأ كارثة جوية في كولومبيا منذ عقدين عن مقتل كل من كانوا على متن الطائرة باستثناء خمسة، فيما كان الفريق في طريقه لمواجهة فريق أتلتيكو ناسيونال في مدينة ميديين في مباراة الذهاب بالدور النهائي ببطولة سود أمريكانا التي تعادل مسابقة الدوري الأوروبي.

وتعرض لاعبو الفريق لرعب مماثل مرة أخرى عندما أجبرت الرحلة التي كانت تقلهم من العاصمة الأرجنتينية، بعد خوض مباراة أمام فريق لانوس في كأس ليبرتادوريس حيث اضطرت للتوقف اضطراريًا في بورتو أليغري بسبب مشكلة في مهبط الطائرات في مطار تشابيكو.

وكإجراء احترازي، استقل اللاعبون باقي المسابقة نحو تشابيكو بالحافلة في رحلة استغرقت حوالي 11 ساعة.

ومن المقرر أن يواجه شابيكوينسي فريق بالميراس مساء يوم السبت المقبل إلا أن المباراة قد تتأجل بسبب تأخر عودة الفريق من الأرجنتين.

وفاز الفريق البرازيلي بهدفين مقابل هدف في بوينس آيرس ليصبح بحاجة للتغلب على زوليا الإكوادوري في آخر مباريات مرحلة المجموعات ليتأهل للدور التالي.