المدرب الذي سيجعل صلاح “أفضل” لاعبي العالم

المدرب الذي سيجعل صلاح “أفضل” لاعبي العالم

عروض كثيرة توالت على المصري محمد صلاح لاعب نادي بازل المتألق خلال الفترة الماضية، خاصة بعد هدفه الأخيرة في تشيلسي الإنجليزي.

فكرة انتقال صلاح لناد جديد يجب أن تتخطى فكرة البحث عن ناد أفضل فقط، لأن المرحلة الجديدة في حياة صلاح كلاعب محترف ستكون خطيرة للغاية.

فإما استكمال التألق والتوهج مع ناد أكبر وهو ما يمنحه أدوار أكبر مع كرة القدم الأوروبية، أو توقف المسيرة إذا لم يستوعبه ناديه الجديد.

صلاح يجب أن ينظر أولا للمدرب قبل النادي، من المدرب الذي سيعمل معه؟، هل هو قادر على تطويره وإكمال ما ينقصه من سمات لاعب كرة القدم الكبير أم لا.

في الحقيقة، وعلى كثرة العروض التي توالت على صلاح، كان أهمها ما أثير عن اهتمام بروسيا دورتموند الألماني بخدماته، ليس لأن النادي الأصفر هو وصيف بطل دوري أبطال أرووبا العام الماضي، لكن لأنه من يدربه هو يورجن كلوب!.

كلوب نوعية من المدربين يمكنه تطوير أي لاعب بشكل مذهل، بإمكانه منحه الفرص في الوقت المناسب وسحبه في الوقت المناسب ليصبح نجما متكاملا خلال عام أو اثنين.

هذا بالضبط ما فعله العبقري كلوب مع كل نجوم روسيا دورتموند السابقين والحاليين، لم يكن أيا منهم معروفا وقتما انتقل إلى سجنال ايدونا بارك.

صلاح مازال أمامه الكثير ليتعلمه، واذا انتقل لنادي كبير لم يجد فيه “معلما” فلن يتطور وستكون دكة البدلاء هي مصيره، وهذا ما لا نريده.

لو كان السير أليكس فيرجسون مازال مدربا، لكان المكان الأفضل لصلاح هو مانشيستر يونايتد مع الخبير الايرلندي حتى لو لم يلعب سريعا.

وبما أن السير اعتزل، فيورجن كلوب هو الأقدر على أداء هذا الدور مع صلاح، مع العلم أن هناك مدربين آخرين يمكنهم تطزير ذو الـ21 عاما وجعله نجما عالميا.. لكن ليس بكفاءة الأيرلندي والألماني!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث