بيكهام يبيع قصر بكنغهام ليشتري أخر بـ 45 مليون إسترليني

بيكهام يبيع قصر بكنغهام ليشتري أخر بـ 45 مليون إسترليني

بيكهام يبيع قصر بكنغهام ليشتري أخر بـ 45 مليون إسترليني

(خاص) من بلقيس دارغوث

 

يبدو أن قصر بكنغهام الشهير لن يتوارثه أولاد لاعب الكرة الإنكليزي ديفيد بيكهام، إذ قرر بيعه بـ 12 مليون إسترليني لشراء قصر أكبر بـ 45 مليون إسترليني.

 

وأوردت تقارير إعلامية أن بيكهام وزوجته فيكتوريا سيبيعان أيضا عددا من السيارات الفاخرة لشراء قصر فاخر في قلب العاصمة لندن.

 

ونقلا عن صحيفة “صان او صانداي” فإن قرار آل بيكهام يأتي تماشيا مع “حقبة جديدة من حياة العائلة” الإنكليزية المحببة.

 

وأوضح المصدر أن ديفيد كان مستاء لإضطراراه بيع قصر العائلة نظرا لإحتوائه على العديد من الذكريات العائلية الخاصة.

 

وكان بيكهام إشترى القصر بعد 3 شهور من زواجه في العام 1999 ليصبح منزلا لكل من أولاده بروكلين وروميو وكروز لعدة سنوات قبل أن تنتقل العائلة إلى إسبانيا أولا ثم لوس أنجليس، وفق إنتقال بيكهام من ناد الى آخر.

 

وإشترى ديفيد المنزل بقيمة 2.5 مليون فقط في عام 1999 ليحقق ربحا بقيمة 9.5 مليون.

 

وسيبيع عددا من سياراته المفضلة مثل الفيراري وسيارتي جاغوار ومنزل الإجازة في فرنسا، الذي تبلغ قيمته 2.6 مليون إسترليني ايضا.

 

أما القصر الجديد الذي تنوي العائلة الإنتقال إليه فيتألف من 4 طوابق في غرب لندن، حيث يأمل ديفيد أن يصمم صديقه الطاهي الشهير غوردن رامزي مطبخا متميزا فيه.

 

وبعد تقاعده بات ديفيد يمتلك الكثير من الوقت ليقضيه مع أسرته وأطفاله الأربعة بعدما رزق فبل عامين بابنته هاربر.

 

وتنوي العائلة الإستقرار في لندن إلى أمد غير مسمى على أن تمضي إجازاتها في لوس أنجليس الأميركية المشمسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث