يوفنتوس يضرب ميلان و4 عصافير بهدف واحد

يوفنتوس يضرب ميلان و4 عصافير بهدف واحد
المصدر: إرم ـ خاص من أحمد نبيل

جاء فوز يوفنتوس المهم على مضيفه ميلان في عقر دار الأخير ، ليؤكد أن السيدة العجوز عازمة بقوة على الدفاع عن لقب الدوري الإيطالي للعام الرابع على التوالي ، دون النظر للتغيرات التي حدثت في تشكيلة ميلان وجهازه الفني أو طفرة روما “الأوروبي” بقيادة رودي غارسيا.

انتقام أليغري

رغم أن يوفنتوس بقيادة مدربه الجديد ماسيمليانو أليغري دخل المباراة وهو الحلقة الأضعف ، إلا أن أول عصفور ضربه اليوفي كان بقيادة أليغري نفسه ، الذي تمت إقالته الموسم الماضي من تدريب ميلان.

فبما أن يوفنتوس كان خلال المباراة التي أقيمت السبت على ملعب “سان سيرو” في قمة المرحلة الثالثة للدوري هو الفريق الأفضل والأكثر إهدارا للفرص، فهذا في حد ذاته يعتبر نجاحاً كبيراً لأليغري يرد جزء لا يستهان به من كرامته التي أهدرتها إقالته منتصف الموسم الماضي وتعيين الهولندي كلارنس سيدورف بدلا منه قبل أن يتم الاستغناء عن خدماته بنهاية الموسم وتعيين النجم السابق فيليبو إينزاغي.

انتهاء طفرة ميلان

ميلان الذي يهزم يوفنتوس منذ فترة طويلة ، كان هو الأقرب للفوز نظيراً قبل المباراة ، بفضل البداية القوية وتصدره جدول المسابقة بعد جولتين ، لكن فوز يوفي الليلة أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن البطولة مازالت بعيدة عن الروسونيري ، خاصة وأنه خسر على أرضه وبين جماهيره أمام أحد أقوى منافسيه.

هذه الخسارة تسببت في صدمة جماهيرية كبيرة لأصحاب الأرض ، خاصة وأن الجمهور متعطش للغاية للعودة لمنصات التتويج والمشاركة في دوري أبطال أوروبا مرة أخرى ، كما أنها كرست عقدة يوفنتوس في المواجهات المباشرة أمام ميلان خاصة في الآونة الأخيرة ، فهذا الفوز هو الخامس على التوالي ليوفنتوس في المباريات الرسمية على نظيره اللومباردي، علما بأن آخر فوز حققه ميلان على يوفنتوس يرجع إلى شهر تشرين ثان/نوفمبر عام 2012.

تيفيز الذي لا يقهر

فوز يوفنتوس جاء عبر هدف سجله نجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز من هجمة منظمة من متابعة لتمريرة زميله الفرنسي بول بوغبا الماكرة التي انفرد على إثرها تيفيز بالمرمى ليضعها على يسار كريستيان أبياتي حارس مرمى ميلان باقتدار.

هذه تيفيز الليلة يأتي بعد هدفيه في مرمى مالمو السويدي الأسبوع الماضي في افتتاح مباريات الفريق في دوري أبطال أوروبا ، وذلك رغم ابتعاده عن تشكيلة منتخب بلاده سواء في مونديال البرازيل الأخير أو المباريات الودية مؤخرا ، لكن تيفيز مازال يثبت أنه أحد أهم المهاجمين في العالم رغم التجاهل الإعلامي.

الصدرة للبيانكونيري

الفوز رفع رصيد يوفنتوس إلى تسع نقاط احتل بهم الصدارة (مؤقتا) بعدما انتزع فوزه الثالث على التوالي محققا العلامة الكاملة ، متقدما بفارق ثلاث نقاط عن روما (وصيفه في الموسم الماضي) الذي بإمكانه المشاركة في الصدارة حال فوزه على ضيفه كالياري الأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث