جاريث بيل متفائل بفرص ويلز في أوروبا 2016

جاريث بيل متفائل بفرص ويلز في أوروبا 2016

يعتقد جاريث بيل مهاجم منتخب ويلز الأول لكرة القدم أن بوسعه النجاح فيما فشل فيه آخرون مثل رايان غيغز ومارك هيوز وأيان راش ومساعدة منتخب بلاده على التأهل لبطولة كبرى لأول مرة منذ أكثر من نصف قرن.

وأنجبت ويلز البالغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة عددا من الأسماء اللامعة في كرة القدم على مدار السنين، إلا أنها فشلت في التأهل لبطولة كبرى منذ نهائيات كأس العالم في 1958.

لكن بيل الذي أصبح أغلى لاعب في العالم في العام الماضي عندما انتقل مقابل نحو 100 مليون يورو (130 مليون دولار) إلى ريال مدريد من توتنهام هوتسبير اللندني يعتقد أن انتطار بلاده سينتهي بالتأهل لبطولة أوروبا 2016 التي ستقام في فرنسا.

وستكون بطولة 2016 أول نهائيات أوروبية يشارك فيها 24 منتخبا (بعد أن كان العدد 16 منتخبا) ما يمنح بيل ومنتخب بلاده فرصة كبيرة للمنافسة مع أفضل المنتخبات الأوروبية.

ونقل موقع الاتحاد الويلزي لكرة القدم عن بيل قوله السبت “الأمر أكثر إثارة ونحن نشعر أننا نملك تشكيلة قوية موجودة سويا منذ مدة طويلة. وكلنا ثقة بالنفس.”

وأضاف بيل قوله “وحقيقة أن عددا اكبر من الفريق سيتأهل للنهائيات هذه المرة يضيف إلى هذا الشعور بالثقة.”

وتبدأ ويلز مسيرتها في التصفيات الأوروبية بمواجهة خارج أرضها أمام أندورا الثلاثاء المقبل ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا منتخبات بلجيكا والبوسنة وقبرص وإسرائيل.

وبالتأكيد لا يعتمد منتخب ويلز على لاعب واحد في ظل وجود لاعب وسط آرسنال الهداف آرون رامسي وجو ألين لاعب ليفربول وفي الدفاع هناك أيضا آشلي وليامز لاعب سوانزي سيتي وبن ديفيز لاعب توتنهام.

وقال بيل (25 عاما) “نحن شبان لكننا مستمرون مع بعضنا البعض منذ 5 أو 6 أو 7 سنوات.. نحن نشعر أننا في مرحلة الإنتاج.. ونأمل أن ننجح هذه المرة في العمل والتأهل للبطولات الكبرى.”

وفي كأس العالم في 1958 تأهلت ويلز لدور الـ8 حيث خسرت أمام البرازيل التي توجت باللقب بعد ذلك.

وفي تصفيات كأس العالم في 1993، خسرت ويلز 2-1 أمام رومانيا في آخر مباراة وكان الفوز كفيلا بضمان ظهورها في نهائيات 1994 في الولايات المتحدة.

وبعد ذلك بعشرة أعوام، خسرت ويلز في ملحق تصفيات بطولة أوروبا 2004 أمام روسيا رغم تعادلها في لقاء الذهاب خارج أرضها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث