قلع عيون وقطع رأس ولسان لاعب برازيلي

قلع عيون وقطع رأس ولسان لاعب برازيلي

ريو دي جانيرو – في حادثة مروعة شهدتها البرازيل، تزامناً مع تركيز العالم أنظاره عليها لكونها ستستضيف نهائيات كأس العالم في العام 2014، عثرت زوجة أحد نجوم كرة القدم البرازيلية على رأس زوجها مقطوعاً ومرمياً داخل حقيبة للظهر أمام مدخل منزلهما، لدى فتح باب المنزل في طريقها إلى العمل.

ووُجد رأس اللاعب، جوا رودريغو سيلفا سانتوس (35 عاماً)، مقطوعاً داخل حقيبة ظهر، على مدخل منزله، ليل الإثنين.

وقالت الشرطة إنّ الرأس كان داخل حقيبة تحمل على الظهر، حيث تم اقتلاع عيني سانتوس ولسانه أيضاً، وفقاً لما أفادت تقارير وسائل الإعلام البرازيلية.

يذكر أنّ سانتوس كان يلعب في فريق ريو دي جانيرو البرازيلي لكرة القدم قبل أن يتقاعد ويفتح مخزناً للأغذية الصحية.

وتحقق الشرطة حالياً في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في الجريمة المروعة، من دون أن تكشف عمّن قد يكون ورائها.

وقال مسؤول في الشرطة لصحيفة “أوغلوبو” البرازيلية إنّ السلطات تحقق فيما إذا كان آخر تعليق لسانتوس على صفحة “فيسبوك” يمكن أن يكون له صلة بالجريمة.

وكان لاعب كرة القدم السابق قد شوهد للمرّة الأخيرة ليل الإثنين، بعدما دخل شخصان من المشتبه بهم إلى سيارته.

يذكر أن سانتوس بدأ مشواره مع كرة القدم لدى بلوغه الـ16 عاماً، حيث كان لاعباً في عدة فرق برازيلية لكرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث