مباراة العين ومانشستر سيتي تدشن الصرح الرياضي الجديد

مباراة العين ومانشستر سيتي تدشن الصرح الرياضي الجديد

العين – صرح راشد عبد الله، مدير عام استاد هزاع بن زايد، أن المباراة المرتقبة بين نادي العين ونادي مانشستر سيتي التي تقام على أرض الملعب الجديد، ستكون أولى الفعاليات العالمية العديدة التي يستضيفها الاستاد الذي يعد تحفة معمارية رائعة.

وأكد راشد الذي يتولى إدارة شؤون الاستاد والمرافق الخاصة به أن استضافة نادي مانشستر سيتي، صاحب الفرصة الأكبر لنيل لقب بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، تعد الاختبار الكبير الأول للاستاد الذي تم افتتاحه منذ 4 أشهر، وذلك ضمن الخطط المعدة لاستضافة المزيد من الأنشطة التي تشمل الحفلات والاستعراضات بالإضافة إلى الفعاليات الخاصة بالشركات خلال السنوات المقبلة.

قال راشد: “تعد مباراة العين مع مانشستر سيتي الخطوة الأولى في طريقنا، ونحن نعمل على تحقيق رؤيتنا في استقطاب أفضل الفعاليات الرياضية والثقافية والترفيهية التي تضع استاد هزاع بن زايد في قلب الحياة الاجتماعية والثقافية لمدينة العين ودولة الإمارات”.

“نعمل على استضافة الحفلات الفنية والفعاليات الترفيهية والثقافية بالإضافة إلى الفعاليات الرياضية العالمية والتي تجعل من استاد هزاع بن زايد مركزاً اجتماعياً، وذلك ما سيكون عليه تماماً خلال المباراة مع مانشستر سيتي”.

ويحتل استاد هزاع بن زايد موقعاً مركزياً في المجمع متعدد الاستخدامات الذي تبلغ مساحته 500 ألف متر مربع، والذي قد يصبح النموذج المعتمد لتطوير الملاعب الرياضية في المنطقة مستقبلاً.

ويشمل المجمع عقارات سكنية وفندقية ومحلات تجارية تضم ما يزيد على 50 مطعماً وفندق عالمي يتألف من 172 غرفة والذي من شأنه تلبية احتياجات السياح القادمين للاستمتاع بالفعاليات التي يستضيفها استاد هزاع بن زايد.

وسيمنح المجمع فرصة للمقيمين والزوار لاتباع نمط حياة صحي، إذ سيضم عدداً من المرافق الرياضية مثل أحواض السباحة ومسارات مخصصة لرياضتي ركوب الدراجات الهوائية والجري بالإضافة إلى أكبر نادي رياضي من جولدز جيم في المنطقة.

وأضاف راشد: “نحن فخورون باستضافة نادي مانشستر سيتي في استاد هزاع بن زايد، وذلك لا يقتصر هذا الفخر على إدارة نادي العين، بل يشمل جميع أفراد المجتمع في المدينة أيضاً، وهذا ما يمثله استاد هزاع بن زايد فهو محط فخر للسكان والمجتمع في مدينة العين على الدوام، وليس خلال هذه المباراة فقط”.

وكانت الإعدادات قد بدأت منذ عدة أسابيع للمباراة التي ستقام يوم 15 مايو، وصرح راشد أن جميع التحضيرات تجري بحسب الخطط التي وضعت استعداداً لهذه المناسبة.

وتابع راشد: ” بدأت الاستعدادات لاستقبال فريق كبير مثل مانشستر سيتي منذ عدة أسابيع، ونحن نتوقع امتلاء كافة مقاعد الملعب، كما أننا نتعاون مع العديد من الجهات الحكومية مثل شرطة أبوظبي وبلدية مدينة العين بالإضافة إلى نادي مانشستر سيتي، وذلك للتأكد من الجاهزية التامة”.

“إنها عملية طويلة تتطلب الكثير من التحضيرات ولدينا الكثير من الأمور التي يتوجب استكمال تحضيراتها في مواعيدها المحددة ويشمل ذلك مواقف السيارات والبطاقات وإجراءات الأمن والسلامة وتحضير أرضية الملعب ومقاعد الحضور والأطعمة ووسائل الإعلام بالإضافة إلى العديد من الأمور الأخرى”.

“سيتم فتح 13 بوابة لدخول المشجعين إلى الاستاد وخروجهم منه، وهو عدد أكبر بكثير مما يتم خلال أيام المباريات الاعتيادية، وهذا واحد من عدة أمور نعمل عليها، الأمر الأهم هو أن نتأكد أن كل شيء يجري وفق الخطط التي وضعناها، لم يسبق أن امتلأت كافة مقاعد الاستاد والتي يبلغ عددها 25 ألفاً، ونحن على أتم الاستعداد لاستقبال هذا الجمهور الكبير، نحن واثقون أننا على أتم الجاهزية لنجعل من هذه المباراة واحدة من أنجح الفعاليات التي استضافتها مدينة العين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث