بيريرا ينفصل عن الأهلي السعودي لظروف عائلية

بيريرا ينفصل عن الأهلي السعودي لظروف عائلية

الرياض – أعلن البرتغالي فيتور بيريرا مدرب الأهلي السعودي انفصاله عن ناديه بعد مرور نحو 11 شهراً على توليه المسؤولية الإثنين.

ونقل المركز الإعلامي للأهلي عن بيريرا قوله في مؤتمر صحفي: “أسباب عائلية منعتني من الاستمرار وأنا في خدمة النادي متى ما أراد استشارتي”.

ويأتي رحيل بيريرا مدرب بورتو البرتغالي السابق بعد خسارة الأهلي لنهائي كأس ملك السعودية 3-0 أمام الشباب في ختام الموسم المحلي الخميس الماضي.

وقال بيريرا: “شكرا لكم وأنا أحبكم، في هذه اللحظة أشكر كافة أصدقائي في النادي وكل من دعمني وتشرفت بالعمل في الأهلي، الأهلي سيعود قوياً في القريب العاجل”.

ووجه بيريرا الشكر للأمير فهد بن خالد رئيس الأهلي الذي أعلن في المؤتمر الصحفي إنه كان يراهن على نجاح المدرب البرتغالي في الموسم المقبل ونفى تماماً إقالته بعد خسارة نهائي كأس الملك.

وأضاف رئيس الأهلي: “بيريرا هو أول مدرب يمنح الصلاحيات الكاملة والمطلقة لثقتنا بعمله ومن غير المنطقي إقالته بعد ذلك، بيريرا لو طلب ضعف راتبه الآن لن أتردد في إبقائه لأننا خسرنا مدرباً عالمياً”.

وتابع: “أقسم بالله بيريرا كان رهاني الأهم في الموسم المقبل، خروج بيريرا لم يكن لخلاف شخصي أو لخلاف مادي بل بسبب إصراره على المغادرة لظروف شخصية”.

وأكد رئيس الأهلي أن بيريرا اعتذر عن عدم استكمال مشواره السبت الماضي وجرت محاولات لإقناعه بالبقاء دون أن تتكلل بالنجاح.

لكن رغم رحيل بيريرا فإن الأهلي حاول الاستفادة منه قبل تعيين المدرب الجديد على أمل مواصلة العمل على ما قدمه هذا المدرب.

وقال الأمير فهد: “بدأنا من السبت الماضي اتصالاتنا مع جهاز فني جديد ومحترفين أجانب ومحليين، تم مشاورة بيريرا حول الجهاز الفني الجديد وطرح علينا اسماً”.

وأضاف: “يجب أن يكون اختيار المدرب القادم بمواصفات معينة حتى لا نبدأ من الصفر، الأهلي قادر على تعويض بيريرا لكني شخصياً خسرت هذا الرجل”.

وكان الأهلي تعاقد مع بيريرا في يونيو حزيران 2013 بعقد لمدة موسمين بعدما قاد بورتو للفوز بلقب الدوري البرتغالي.

وسبق لبيريرا العمل كمساعد لأندريه فيلاس بواش في تدريب بورتو لكن رحيل الأخير لتدريب تشيلسي الإنكليزي في 2011 بعد الفوز بكأس الأندية الأوروبية جعل بيريرا يتولى منصب الرجل الأول.

وأحرز بيريرا مع بورتو لقب الدوري مرتين متتاليين بينما خرج من دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا أمام ملقا الاسباني في الموسم الماضي قبل أن ينتقل لقيادة الأهلي.

وأمسك بيريرا “45 عاماً” بزمام الأمور تماماً في الأهلي على عكس ما يحدث في العديد من الأندية السعودية ودعمته الإدارة في الاستغناء عن لاعبين أصحاب شعبية كبيرة من عينة البرازيلي فيكتور سيمويس والعراقي يونس محمود رغم تعرضه لانتقادات حادة من وسائل الإعلام.

وبعد بداية متوسطة للموسم بدأ مستوى الأهلي يتطور شيئاً فشيء وأنهى الدوري في المركز الثالث ليعود للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل بعد غيابه عن البطولة الجارية، وبلغ الأهلي دور الثمانية في كأس ولي العهد بينما ظهر في نهائي كأس الملك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث