هزيمة الهلال أمام الشباب تعمق أزمة سامي الجبر

هزيمة الهلال أمام الشباب تعمق أزمة سامي الجبر

الرياض – قال سامي الجابر مدرب الهلال وملامحه وجهه تنطق ضيقا بعد هزيمة أخرى في دوري المحترفين السعودي لكرة القدم إن فريقه سيحتاج إلى تعديل “أشياء كثيرة” في الفترة المتبقية من الموسم الجاري.

لكن فارق النقاط الست التي تفصله عن النصر صاحب الصدارة قد تتسع إلى تسع إن حقق ذلك الفريق فوزا متوقعا على ضيفه الفيصلي الجمعة بينما تتبقى خمس جولات فقط على نهاية الموسم.

وأبلغ الجابر الذي عقدت عليه جماهير الهلال آمالا عريضة حين عينه رئيس النادي الأمير عبد الرحمن بن مساعد بعد نهاية الموسم الماضي الصحفيين بعد الهزيمة 1-صفر أمام الشباب الخميس أن لاعبيه يحتاجون لإعادة الثقة لكنه اعترف بوجود ما يستحق الإصلاح بالفريق.

وقال الجابر وهو يتحدث باقتضاب ويقدم إجابات قصيرة للصحفيين “سيطرنا على معظم فترات المباراة وكانت لنا فرص كثيرة جدا.. لكن حين لا تسجل تقبل (شباكك) هدفا بشكل أو بآخر.”

وأضاف قائد الهلال السابق في مؤتمر صحفي لم يستمر سوى دقائق معدودة في استاد الملك فهد في الرياض “هناك أشياء كثيرة يجب أن نعدلها فيما تبقى من الموسم.”

وانتظر الشباب حتى الوقت المحتسب بدل الضائع ليسجل الهدف الوحيد بتسديدة قوية من حسن معاذ مرت من أسفل ذراعي حسين شيعان حارس الهلال.

وبدت التسديدة على قوتها سهلة للحارس المنتقل حديثا من الشباب لكنها مرت منه لتمنح ناديه السابق الفوز وتضعف أمل الهلال أكثر وأكثر في إيقاف مسيرة النصر نحو لقبه الأول في المسابقة منذ 1995.

وقال الجابر “وجهة نظري في المباراة أننا لم نسجل.. اللاعبون فقط يحتاجون لإعادة الثقة وبناء الثقة.. أنا أتحمل كامل المسؤولية (لكننا) لا نزال نطمح للتعديل فيما تبقى من الموسم.”

وأوقفت الهزيمة مسيرة من ثلاثة انتصارات متتالية للهلال في الدوري لكن ربما يحتاج الجابر في مبارياته الخمس المتبقية إلى الالتفات لخط هجومه الذي منح الفريق الفوز 1-صفر في كل من المباريات الثلاث الماضية.

ولم يظهر ناصر الشمراني الذي لعب في مواجهة فريقه السابق ولا البرازيلي تياجو نيفيز ولهما معا 26 هدفا في الدوري هذا الموسم بمستواهما الطبيعي رغم أن الشمراني أهدر فرصة خطيرة بضربة رأس من مدى قريب.

وقال التونسي عمار السويح مدرب الشباب الذي تسلم عمله في نهاية الشهر الماضي فقط إنه لجأ لإيقاف مكمن قوة الهلال من الأطراف.

وأضاف في مؤتمر صحفي “لم نمنح الهلال فرصة اللعب عن طريق الأطراف التي تعد مصدر قوته.”

وربما يحق لمشجعي الهلال ألا يشعروا بالتفاؤل على التعويض بعد أن أصبح النصر قريبا من أي وقت مضى من التتويج وربما سيحتاج الجابر للانتظار لفترة أطول ليحاول قيادة الهلال للقب محلي بعدما خسر أمام النصر أيضا في نهائي كأس ولي العهد السعودي السبت الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث