ماذا ينتظر العرب بافتتاح النصف الثاني من تصفيات آسيا المؤهلة كأس العالم؟

ماذا ينتظر العرب بافتتاح النصف الثاني من تصفيات آسيا المؤهلة كأس العالم؟
المصدر: الرياض - إرم نيوز

ستكون الإمارات في حاجة لتكرار الفوز على ضيفتها اليابان للدخول بقوة في سباق المنافسة على التأهل لكأس العالم 2018 لكرة القدم بينما ستتمسك السعودية بالصدارة عند اللعب في تايلاند متذيلة الترتيب بعد غد الخميس.

وستبدأ خمس فرق عربية النصف الثاني من المرحلة الأخيرة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم لكن أي فرص في ظهور عربي في نهائيات روسيا تتوقف إلى حد كبير على الإمارات والسعودية.

ولم يتأهل أي منتخب عربي آسيوي إلى كأس العالم في 2010 و2014 بينما اقتصر التمثيل العربي في نهائيات البرازيل الأخيرة على الجزائر.

وتبدو السعودية في موقف جيد نحو الظهور في كأس العالم لأول مرة منذ 2006 إذ تتصدر المجموعة الثانية بعشر نقاط من خمس مباريات وتتقدم بفارق الأهداف على اليابان وبنقطة واحدة على استراليا والإمارات.

ويحتل العراق المركز الخامس برصيد ثلاث نقاط من خمس مباريات وتأتي تايلاند في المركز الأخير بنقطة واحدة.

ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى النهائيات مباشرة ويلعب صاحبا المركز الثالث معًا ويتأهل الفائز منهما لمواجهة صاحب المركز الرابع في تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) على بطاقة إضافية للظهور في روسيا.

وقال معتز هوساوي مدافع السعودية لوسائل إعلام محلية “المواجهة تأتي في بداية الدور الثاني أو بما يسمى دور الحسم لذلك نقاط هذه المواجهة تمثل لدينا أهمية في طريق تحقيقنا للهدف.”

وأضاف “سنعمل على التحلي بالتركيز والانضباط الخططي.. من أجل حصاد النقاط الثلاث. سنظهر بإذن اللعب بشكل مثالي في مواجهة تايلاند.”

وتابع وليد عبد الله حارس السعودية “يشعر الجميع بأهمية المرحلة لذلك سنكون حاضرين بشكل مثالي يكفل لنا حصد النقاط مع عدم إغفالنا لقوة المنافس فالجميع شاهد ما قدمه في الدور الأول.”

وواجهت السعودية صعوبات على أرضها ضد تايلاند في الجولة الافتتاحية في سبتمبر أيلول الماضي قبل أن تفوز 1- صفر بركلة جزاء من نواف العابد قرب النهاية.

وستحاول السعودية تعزيز صدارتها للمجموعة قبل أن تستضيف العراق يوم الثلاثاء المقبل.

* تكرار الانتصار

وبدأت الإمارات، التي حققت فوزا مفاجئًا في اليابان في بداية المرحلة الأخيرة من التصفيات، العودة إلى الطريق الصحيح بعد تغلبها على العراق 2- صفر في مباراتها الأخيرة في نوفمبر تشرني الثاني.

ويسابق أحمد خليل والمخضرم إسماعيل مطر، صاحبا الهدفين ضد العراق، الزمن للتعافي من الإصابة واللحاق بمواجهة اليابان كما تحوم شكوك حول مشاركة حمدان الكمالي.

وقال عدنان الطلياني المشرف على المنتخب الإماراتي “المنتخب استطاع الفوز على اليابان في أرضه وبين جماهيره. هذا لا يمنع من تكرار الانتصار مجددًا.”

وأضاف المهاجم السابق الذي شارك في كأس العالم 1990 في الظهور الوحيد للإمارات بالنهائيات “لا خوف على لاعبي المنتخب المتشبعين بخبرة المباريات والذين دائمًا ما يظهر معدنهم الحقيقي وقت الشدائد.”

وسيتمسك العراق، الذي يخوض مبارياته على أرضه في إيران، بآماله الضعيفة في التأهل عبر الملحق عندما يواجه استراليا.

* آمال ضعيفة

وفي المجموعة الأولى تبدو آمال سوريا وقطر، التي تستضيف النهائيات التالية في 2022، ضعيفة إذ تتصدر إيران الترتيب برصيد 11 نقطة تليها كوريا الجنوبية (10) ثم أوزبكستان (9) بينما تملك سوريا خمس نقاط وقطر أربع وتأتي الصين في المركز الأخير بنقطتين.

وستخوض قطر مواجهة صعبة على أرضها ضد إيران بينما تلعب سوريا، التي تخوض مبارياتها على أرضها في ماليزيا، ضد أوزبكستان.

ولا تزال قطر تتمسك بآمالها الضعيفة في التأهل عبر التصفيات قبل استضافة كأس العالم 2022 وحصدت أربع نقاط في اخر مبارتين بعدما استهلت مشوارها بالهزيمة في أول ثلاث مباريات.

وسبق لسوريا التعادل بدون أهداف في ماليزيا مع كوريا الجنوبية وإيران لكنها ستكون هذه المرة في حاجة لنتيجة إيجابية من أجل التشبث بفرصة انهاء التصفيات في المركز الثالث على الأقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث