الفقيه بادحدح ينتقد إجراء مباريات الدوري أثناء الكسوف

الفقيه بادحدح ينتقد  إجراء مباريات الدوري أثناء الكسوف
المصدر: الرياض - (إرم)

في الوقت الذي حذرت فيه الأوساط الطبية في المملكة العربية السعودية من النظر المباشر إلى الشمس أثناء الكسوف الذي حدث الأحد، لم تؤجل مباريات الاتحاد السعودي لكرة القدم ما أثار جدلا واسعاً في المملكة.

وأقامت لجنة المسابقات في الاتحاد السعودي لكرة القدم الأحد، سبع مباريات في مختلف مناطق المملكة، ضمن مواجهات الجولة السابعة من مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد للأندية الممتازة رغم تزامن كسوف الشمس مع موعد المباريات.

وحذّر عدد كبير من الأطباء من خطورة النظر إلى قرص الشمس أثناء الكسوف، حيث يسبب ذلك دخول أشعة غير مرئية إلى شبكية العين مثل الأشعة فوق البنفسجية والأشعة تحت الحمراء التي تؤدي إلى تلف في شبكية العين، لذلك يستخدم الفلكيون عدسات مزودة بفلاتر خاصة تسمح بمرور 1:10000 من ضوء الشمس دون دخول الأشعة غير المرئية عين الإنسان. بحيث يمكن رؤية كسوف الشمس دون تأثيرها على العين.

وانتقد أستاذ الفقه في جامعة الملك عبد العزيز، عمر بادحدح، قرار لجنة المسابقات ووصفه بـ “غير الموفق”، خصوصاً أن موعد الكسوف كان معلوماً قبل أيام من موعد هذه المباريات.

وقال بادحدح:”كان يفترض على المسؤولين عن تنظيم مواعيد هذه المباريات تأجيلها إلى وقت آخر، لأن الكسوف تخويف من الله لعباده، والأولى أن يؤدي الناس ومن ضمنهم اللاعبون الصلاة وترك اللعب واللهو لوقت آخر”.

ويُعتبر الكسوف الشمسي الذي وقع الأحد نادراً؛ إذ يسمى “كسوفاً خليطاً” وظهر في المنطقة العربية ككسوف جزئي غربت الشمس مكسوفة في الأجزاء الشرقية من العالم العربي مثل دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعراق ومعظم بلاد الشام. بينما بدأ وانتهى قبل غروب الشمس في الدول العربية الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث