الأهلي يحذر رئيس الجمهورية من عقوبات دولية

الأهلي يحذر رئيس الجمهورية من عقوبات دولية
المصدر: إرم - (خاص) من إبراهيم السيد

قرر مجلس إدارة النادي الأهلي، برئاسة حسن حمدي في اجتماعه اليوم إرسال خطاب إلى السيد المستشار عدلي منصور رئيس جمهورية مصر العربية، وذلك للتحذير من العقوبات الدولية المتوقعة على الرياضة المصرية.

وتمر علاقة النادي الأهلي بوزير الرياضة طاهر أبو زيد بتوتر كبير على خلفية رفض النادي الأحمر للائحة الأندية التي يريد أبو زيد إقرارها.

واشتكى الأهلي في خطابه التعنت من قبل وزارة الرياضة وإصرارها على عدم الإلتزام بخارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها بسويسرا في أيلول/سبتمبر الماضي لتصحيح مسار الرياضة المصرية في حضور وفد من وزارة الدولة وآخر من اللجنة الأولمبية المصرية.

وجاء في خارطة الطريق عدم التدخل الحكومي في شؤون الأندية والهيئات الرياضية، وكذا إيقاف العمل بكافة اللوائح الصادرة من وزارة الرياضة لأنها تخالف اللوائح والمواثيق الدولية.

وجاء ضمن البنود الرئيسية لخارطة الطريق تشكيل لجنة ثلاثية من وزارة الرياضة المصرية واللجنة الأوليمبية الدولية IOC “بصفتها تمثل الحركة الأوليمبية ككل” واللجنة الأوليمبية المصرية “بصفتها تمثل الحركة الأولمبية في مصر” وذلك للإشراف على تنفيذ خارطة الطريق ومعالجة كافة القضايا المتعلقة بالأندية الرياضية التي قد تظهر خلال هذه الفترة.

ويرى النادي الأهلي أن إقامة إنتخابات الأندية المصرية في الوقت الحالي بالمخالفة للميثاق الأولمبي واللوائح الدولية سوف يعرض الرياضة المصرية لعقوبات دولية تصل إلى التجميد.

وطلب مجلس إدارة الأهلي اطلاع الجهات الرياضية بمسؤولياتها، خاصةً أن الفيفا حذر في خطاب آخر لاتحاد الكرة المصري منذ يومين من عدم اجراء أية انتخابات في الوقت الحالي، وضرورة إعداد قانون جديد للرياضة المصرية أولاً، وإلا ستكون هناك عقوبات في انتظار الأندية المصرية.

هذا وقام مجلس إدارة الأهلي بإرسال خطاب مماثل للسيد رئيس الوزراء لإنقاذ الرياضة المصرية من مغبة العقوبات الدولية، واعتبر المجلس نفسه في حالة انعقاد مستمر لحين حسم الموقف وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.

يذكر أن النادي الأهلي كان بصدد اتخاذ قرار بإلغاء الانتخابات التي فتح باب الترشح لها منذ عدة أيام، غير أن مجلسه فضل الانتظار لحين انتهاء اجتماع رئيس الوزاء بوزير الرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث