أبو تريكة يبحث عن نهاية سعيدة لمشواره مع الأهلي

أبو تريكة يبحث عن نهاية سعيدة لمشواره مع الأهلي

القاهرة – فاجأ محمد أبو تريكة الملايين من مشجعيه بإعلان نيته اعتزال كرة القدم عقب المشاركة في كأس العالم للأندية بالمغرب رغم أن ناديه لم يكن ضمن حتى الظهور في نهائي دوري أبطال افريقيا.

وأهدر بعد ذلك أبو تريكة ركلة ترجيح في الدور قبل النهائي أمام كوتون سبور الكاميروني لكن باقي زملائه أصروا على تنفيذ رغبته ليتمكن الفريق من الوصول إلى النهائي أمام أورلاندو بايرتس الجنوب افريقي.

وفي الدور النهائي كان أبو تريكة – كما جرت العادة – هو صانع الابتسامة الرئيسي سواء لناديه الأهلي أو لمنتخب مصر.

وسجل أبو تريكة هدفاً في مباراة الذهاب وآخر في مباراة الإياب بالقاهرة ليقود ناديه للفوز 3-1 في مجموع المباراتين وإحراز اللقب للمرة الثانية على التوالي والثامنة في تاريخه.

ولأبو تريكة نصيب الأسد من الألقاب القارية مع زملائه بعدما كان عنصراً مؤثراً في هيمنة الأهلي على القارة الافريقية ونجاحه في التتويج باللقب في 2005 و2006 و2008 و2012 و2013.

وأحرز أبو تريكة هدفاً في نهائي 2005 عندما فاز الأهلي 3-صفر على النجم الساحلي التونسي لكنه أصبح يحظى بشعبية هائلة بين مشجعي الأهلي منذ تسجيله لهدف أهدى الفريق اللقب الافريقي في 2006 عندما أطلق تسديدة بقدمه اليسرى في اللحظات الأخيرة من مواجهة الصفاقسي في تونس وأصبحت لقطة الهدف من أبرز اللقطات في مقدمات البرامج الرياضية.

وفي الواقع فإن اسم أبو تريكة ارتبط دائماً بالنهاية السعيدة.

وليس ببعيد عن أذهان المصريين نجاح أبو تريكة في تنفيذ ركلة الترجيح الحاسمة التي منحت منتخب مصر الفوز بكأس الأمم الافريقية 2006 رغم أن اللاعب نفسه لم يكن يعرف أن اللقب قد ذهب إلى بلاده.

وربما لم يكن أبو تريكة بالفعل أفضل لاعبي مصر في كأس الأمم الافريقية في 2008 لكنه في النهاية نال شرف أن يكون صاحب الهدف الوحيد لبلاده في النهائي الذي انتهى بالفوز 1-صفر على الكاميرون.

ولم تتوقف أرقام أبو تريكة عند هذا الحد بل إنه دخل نادي المئة هدف في الدوري المصري الممتاز رغم واقع أنه ليس مهاجماً صريحاً بل لاعب وسط مهاجم ولديه 106 أهداف كما أنه الهداف التاريخي للمباريات الرسمية للقمة المصرية أمام الزمالك برصيد 13 هدفا.

كما يأتي اسم أبو تريكة إلى جوار لاعبين آخرين أحدهما ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم أربع مرات في صدارة هدافي كأس العالم منذ انطلاقها بشكلها الجديد في 2000 برصيد أربعة أهداف لكل منهما.

وبغض النظر عما سيفعله أبو تريكة في كأس العالم فإنه يبقى ضمن المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا في 2013.

وكانت مجموعة من الفتيات احتشدن الشهر الماضي في النادي لمحاولة إثناء أبو تريكة عن قرار الاعتزال ورفعوا عدة لافتات منها “لا تتركنا يا صانع الابتسامة” و “السعادة الحقيقية إسعاد البشر وأنت من يسعد البشر” لكن من غير المرجح أن يتراجع اللاعب عن قراره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث